مواطنون بدشنا يشتكون ارتفاع فواتير الكهرباء، ومسؤول: “قرارات الوزارة السبب”

مواطنون بدشنا يشتكون ارتفاع فواتير الكهرباء، ومسؤول: “قرارات الوزارة السبب” هندسة كهرباء دشنا - أرشيفية
كتب -

دشنا – إسراء شوقي

اشتكى عدد من المواطنين بمدينة دشنا وقراها، ارتفاع فواتير الكهرباء وزيادتها بشكل غير طبيعي عن معدل استهلاكهم، بحسب قولهم، متهمين قارئي العدادات بتقصيرهم في قراءة عدادات المنازل.

ويقول أحمد شوقي، موظف، 28 عامًا، أنه كان يدفع 60 جنيهًا في الشهر خلال السنوات الماضية، وأصبح الآن يدفع 200 جنيه للفاتورة الواحدة، مشيرًا إلى أنه عندما جاء المحصل لتحصيل فواتير الكهرباء، امتنع المواطنين عن سداد قيمة الفواتير وطرد المحصل لإيصال صوتهم للمسؤولين بشركة الكهرباء.

وأشارت أمينة أبوالحمد، ربة منزل، 40 عامًا، إلى أنها أرملة وتعول أسرة مكونة من 5 أفراد، وغير قادرة على توفير قوت يومها فكيف تتمكن من أن تدفع هذه الفواتير الغالية؟، مطالبة المسؤولين بالتدخل ومراعاة محدودي التدخل.

ويطالب حسين بركات، موظف بمصنع الفيبر، 35 عامًا، المسئولين بشركة الكهرباء مراعاة الطبقة الوسطي، الغير قادرين على دفع الفواتير المبالغ فيها، مشيرًا إلى أن منزله لا يوجد به أجهزة كهربائية كثيرة سوى الثلاجة والبوتاجاز والغسالة الموجودين في أي بيت بسيط.

ويلفت محمد عبداللاه، عامل، 54 عامًا، إلى أنه أمتنع عن دفع فواتير الكهرباء المبالغ فيها منذ ثلاثة أشهر، مضيفًا أنه لم يرى قارئ العداد منذ 5 أشهر، ما أدى إلى ارتفاع قيمة الفواتير بسبب القراءات العشوائية.

ومن جانبه أوضح محمد حسن، رئيس شركة الكهرباء بدشنا، أن أزمة ارتفاع الفواتير لا دخل للشركة بها ولكن يرجع إلى القرارات التي أقرتها وزارة الكهرباء، وأن هناك عدد من المواطنين بدشنا امتنعوا عن دفع الفواتير بقيمة 4 مليون جنيه، لافتًا إلى انه سيتم تطبيق الشرائح الجديدة بداية من شهر أغسطس، وتقسيط شهر يوليو الماضي على باقي الشهور بأثر رجعي.

الوسوم