مواطنون بدشنا عن انقطاع المياه: سقطنا من حسابات المسؤولين و”الجراكن” قصمت ظهورنا

مواطنون بدشنا عن انقطاع المياه: سقطنا من حسابات المسؤولين و”الجراكن” قصمت ظهورنا طوابير الجراكن للحصول علي المياه
كتب -

أعلنت محافظة قنا في بيان صدر عنها، مساء أمس الأحد، عن إسناد تطويرات محطات المياه للقوات المسلحة.

البيان أوضح أنه تم رفع قدرة محطات مياه شرب أسمنت بنقادة، ومياه الكلح بأولاد نجم نجع حمادي ومياه بخانس بأبوتشت وإسناد أعمال التطويرات للهيئة الهندسية للقوات المسلحة، لاستيعاب الطلب المتزايد علي مياه الشرب.

وذكر البيان خروج محطة دشنا من حسابات المسؤولين، وعدم إسناد توسعاتها للقوات المسلحة مثل باقي المحطات بمراكز المحافظة، رغم أزمة المياه الطاحنة التي يشهدها مركز دشنا منذ أكثر من 6 أشهر، وذهاب المواطنين بقرى دشنا إلى مبنى المحافظة بالجراكن الفارغة للتعبير عن معانتهم في الحصول على مياه للشرب .

يقول أحمد عبدالله، معلم، إن رد فعل المسؤولين حول أزمة المياه غريب جدًا، فبالرغم من أن الأزمة طاحنة والمواطنون يلجأون إلى الشرب من الترع ومن الطلمبات الحبشية.

بينما يقول عبدالفتاح محمود، مزارع، ذهبنا إلى المحافظ، خلال اللقاء المفتوح الأسبوع الماضي، بالجراكن فارغة، ليرى ما نعانيه في الحصول على مياه الشرب، متابعًا إن خروج دشنا من حسابات المسؤولين هو حلقة جديدة من التجاهل المستمر لخدمات المواطنين، وأطالب المحافظ بتحقيق الوعود التي وعد بها المواطنين في اللقاء المفتوح.

أما ممدوح علي، أحد أهالي نجع عرب الحروبة، يقول “أنا عايز المسؤولين يشوفوا الناس هما وبيشربوا المياه من الترعة الموجودة بالنجع وازاي عايشين”، مطالبا بتدخل رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء في المشكلة لحلها وتوفير مياه صالحة.

ويرى أحمد حسين، موظف، أن حقيقة الأمر يعود إلى إهدار بعض المسؤولين الملايين في عمليات تجديد وإحلال شبكات المياه وتسليمها على الورق فقط دون تنفيذ مشاريع التجديد، بحسب زعمه.

ويضيف أنه لابد من إقالة كل متسبب في حالة الفساد المنتشرة في المحليات والتحقيق في تجاهل المسؤولين لتوفير خدمات المواطنين.

في الوقت نفسه عبر عدد من المواطنين عن استيائهم الشديد من تصريحات المسؤولين، واصفين إياها بأنها لا تقدم جديدًا، في ظل استمرار الأزمة دون التفكير في حل سريع لإنقاذهم من المياه الملوثة التي يضطرون لاستخدامها واعتمادهم على الطلمبات الحبشية ومياه الترع.

 

الوسوم