“مركز حقوقي” يناشد كبار العائلات بالتدخل لوقف “تيار الدم” في دشنا

“مركز حقوقي” يناشد كبار العائلات بالتدخل لوقف “تيار الدم” في دشنا سلاح - ارشيفية

ناشد مركز حماية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان بالصعيد كبار العائلات ولجان فض النزاعات بالتدخل، وإبرام مصالحات عرفية بين العائلات المتناحرة بدشنا، لوقف نزيف الدم بينهم، والحد من المشكلات التي شهدتها أكثر من قرية بدشنا خلال الأيام القليلة الماضية، وكان أخرها بقرية الفاوية، بحسب بركات الضمراني، مدير المركز.

وأشار الضمراني في تصريحات لـ “دشنا اليوم”، إلى أن غالبية المشاجرات التي تقع بين الأهالي، إما بسبب النزاع علي ملكية الأرض الزراعية، أو لخلافات ثأرية، مضيفًا أن التكالب على الأراضي الزراعية عادة قديمة توارثتها الأجيال، ومع تغير الأوضاع واتساع المساحات التي تم تبويرها، “وغالبيتها تقع في ملكية الدولة” أصبحت هذه الأراضي تدر ملايين خاصة مع الارتفاع الغير مسبوق في أسعار الأراضي سواء كانت أرض زراعية أو تدخل في نطاق كردون المباني.

ويلفت مدير المركز، إلى أن الجهات التنفيذية بدأت في الآونة الأخيرة شن حملات لإزالة تعديات الأهالي على ممتلكات الدولة، التي تسبب إهمالها في تناحر الأهالي عليها، ومعها ظهرت عادة الثأر مرة أخري لتطل علينا بوجهها القبيح، ما أضاف عبئا علي الأجهزة الأمنية، مطالبًا كبار العائلات بالتدخل والفصل في الأراضي المتنازع عليها من خلال إبرام العديد من الجلسات العرفية.

الوسوم