متضررو حريق السمطا يتهكمون على تعويضهم بـ100 جنيه: “هانبني بيت ونشتري بهايم”

متضررو حريق السمطا يتهكمون على تعويضهم بـ100 جنيه: “هانبني بيت ونشتري بهايم” حريق السمطا
كتب -

عبر المتضررون من الحريق، الذي نشب ظهر أمس بنجع الجامع بقرية السمطا قبلي، وأسفر عن خسائرة كبيرة في الممتلكات قدرت بآلاف الجنيهات، عن استيائهم الشديد من المعونات الأولية التي صرفتها إدارة التضامن الاجتماعي بدشنا، التي قدرت بمبلغ 100 جنيه لكل فرد، متعجبين من حجم المبلغ في ظل كمية الخسائر والحزن، الذي يخيم على جميع الأسر المتضررة.

يقول حسن أحمد السايح، أحد المتضررين في الحريق، الذي قدرت خسائره المادية بحوالي 30 ألف جنيه، إن ما قررته إدارة التضامن الاجتماعي بدشنا في صرف إعانات أولية لجميع الأسر المتضررة يعتبر عدم تقدير لحجم الكارثة التي نمر بها، متسائلا في تهكم “هي الـ100 جنيه دي نعمل بيها ايه يا ترى، دا المية جنيه دي الواحد يرمم بيها المنزل ولا يشتري بهايم بدل اللي اتحرقت؟” لافتا إلى أن لا أحد يشعر بحجم الكارثة التي نعاني منها وكل ما لدينا من تجارة احترق.

يجلس عباس حامد، أحد المتضررين، بجوار منزله المحترق ناظرا في حزن لحوش المواشي الذي خسره بأكمله، قائلا في بنبرة حزن “يا أستاذ أنت مش كنت موجود معانا إمبارح وإحنا بنطفي الحريق؟ طيب بذمتك هي الـ100 جنيه دي تعمل إيه في كمية الخسائر اللي شوفناها؟ لينا رب هو اللي يعدلها”.

ويتسائل فضل الله السايح، أحد المتضررين “هي الـ100 جنيه دي تعمل إيه في موجة الغلاء اللي إحنا شايفينها ومعظمنا مزارعين ويعتمد في تجارته على المواشي والزراعة وكل حاجة راحت في غمضة عين” مختتما بقوله “قدر ولطف”.

ومن جانبه، يوضح قرشي أحمد، مدير إدارة التضامن الاجتماعي بدشنا، في تصريح لـ”ولاد البلد” إن المبلغ مساعدة مبدئية حتى يتم الانتهاء من صرف التعويض المادي للخسائر التي تعرض لها الأهالي في الحريق.

وأضاف أحمد أن جمعية مصر الخير قدمت 5 بطاطين لكل أسرة متضررة، بجانب مخاطبة بعض الجمعيات الخيرية، مثل: مصر الخير، والأورمان، لمساعدة الأسر المتضررة في شراء أثاث جديد ومستلزمات منزلية، ومواشي قبل رمضان، مشيرا إلى أنه تم إرسال 7 باحثين من التضامن الاجتماعي إلى نجع الجامع، بناء على تعليمات محافظ قنا ووكيل وزارة التضامن الاجتماعي، للمعاينة وتقييم الخسائر وتقديرها بالمبالغ المالية المناسبة، وإرسال التقارير النهائية إلى مديرية التضامن الاجتماعي لصرف التعويضات سريعا للمتضررين.

 

الوسوم