صور وفيديو| “تعليم الكبار” بقنا تجتمع بإدارة الأوقاف وعمد القرى بدشنا

عقدت الهيئة العامة لتعليم الكبار بقنا، اليوم الأربعاء، اجتماعًا مع كبار العائلات وعمد القرى وأوقاف دشنا ومديري الإدارات التنفيذية بالمركز، في مبنى المجلس المحلي لمركز ومدينة دشنا.

قال الحسيني عبد الفتاح, مدير الهيئة العامة لتعليم الكبار بقنا، إن هدف اللقاء هو عمل نوع من الشراكة المحلية بين الهيئة العامة لتعليم الكبار والمجلس الإقليمي للسكان، والمساعدة من المشايخ وكبار العائلات والعمد بالقرى.

وأضاف أن اللقاءات تأتي في إطار المبادرة التي أطلقها اللواء عبد الحميد الهجان محافظ قنا “معا نستطيع قنا بلا أمية”، والتي تستهدف قرية أو اثنين لتفعيل المبادرة بها.

ويشير الحسيني إلى أن قنا بها أكبر نسبة من الأمية على مستوي الجمهورية وهى 25.9% وهي نسبة عالية مقارنة مع عدد السكان, مضيفًا أن نسبة الأمية بمركز ومدينة دشنا هي الأعلى ما بين مراكز المحافظة.

ولفت إلى أن نقص الفتيات المنضمين للهيئة بمركز دشنا، يجعل الهيئة تلجأ إلى الاستعانة بمدرسات من خارج المركز، لتعليم أهالي القرى والنجوع، مضيفًا أنه سيتم التنسيق بعد هذا اللقاء للترتيب لقاءات أخرى في كل قرية، والبدء في حصر الأميين والاستعداد لفتح فصول جديدة بالقرى.

وشدد عبدالرازق محمد، مدير المركز الإقليمي  للسكان, على ضرورة التعليم وذالك لأنه يساعد على بناء الأسرة والحد من كثرة الإنجاب والزيادة السكانية ، مضيفا أن هناك فرق كبير بين الأسرة المتعلم والأسرة الغير متعلمة، فالأسرة المتعلمة تخطط لبناء مستقبل أفضل لأبنائهم ولحياتهم اليومية.

وأضاف أن المرأة المتعلمة أفضل من الأمية، فهي تستطيع بتعليمها العناية بالأطفال والأسرة جيدا وبطريقة سليمة وأمنه، فتعليمها يعود بالنفع على تفكير وسلوكيات الأطفال.

وقال الشيخ خيري مأمون، مدير إدارة أوقاف دشنا، أن تعليم الكبار ومحو الأمية ليس بشيء جديد بل هو سُنة عن الرسول صل الله عليه وسلم، حيث أوصي النبي على التعليم قائلا “تعلموا العلم وتعلموا للعلم السكينة والوقار وتواضعوا لمن تتعلمون منه”.

الوسوم