توقف أعمال الترميم بقصر ثقافة دشنا

توقف أعمال الترميم بقصر ثقافة دشنا قصر ثقافة دشنا
كتب -

سادت حالة من الاستياء بين عدد من مثقفي دشنا بعد توقف أعمال الصيانة والترميمات بقصر ثقافة دشنا دون إبداء أسباب للتوقف، وهو ما اضطر رواد القصر الشعراء والفنانين تجميد أنشطتهم داخل القصر لصعوبة ممارسة أعمالهم في ظل وجود معدات الصيانة الخاصة بالمقاول.

كانت وزارة الثقافة اعتمدت ميزانية تقدر بـ141 ألف جنيه في نهاية العام الماضي، لترميم وصيانة قصر ثقافة دشنا، تحت إشراف مجلس المدينة والذي طرح مناقصة، ليسند أعمال الصيانة لأحد المقاولين في شهر يونيو الماضي، ليبدء في أعمال التكسير للحوائط، قبل أن يوقف العمل ويسحب معداته ويترك المكان على حالته، دون إبداء أي أسباب.

يقول محمد سعد، مخرج مسرحي، بعد إن قام المقاول بأعمال التكسير ظهرت مشكلة خطيرة وهي أن الأسياخ الحديدية صدئة والخرسانة متهالكة بشكل كبير مما يهدد سلامة المبنى، وخاصة أن ثقافة دشنا تقع بالدور الأرضي بأحد العمارات التابعة لمجلس مدينة دشنا بشارع المحطة، لافتًا إلى أنه صور مقطع فيديو ونشره على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، ليحذر من تجاهل هذه المشكلة.

ويتابع حمادة علاء، ممثل، “المكان لا يصلح للترميم لأنه متهالك بفعل رشح المياه من الأدوار العلوية وطالبنا كثيرًا بتخصيص قصعة ارض أملاك دولة لبناء قصر ثقافة جديد ولائق بدشنا وبالفعل تم تخصيص قطعة حوالي 200 متر بمنطقة الصعايدة، ولكن فوجئنا بعد ذلك بأن مجلس المدينة يخبرنا بأنها مملوكة للأهالي.

ويشير علي مصطفى، مدير قصر ثقافة دشنا، إلى أن مجلس المدينة أوقف الأعمال دون إبداء أسباب لذلك وفي كل مرة يحاول الاستفسار عن ذلك لا يتلقى أي إجابة واضحة، لافتًا إلى صدور تعليمات من قبل فرع ثقافة قنا بمنع التصوير داخل المقر لحين تجهيزه.

وأوضح مصدر بقصر ثقافة دشنا -رفض ذكر أسمه- أن الأسباب الحقيقية لتوقف الأعمال هو ما تم نشره على صفحة محمد سعد وظهور تهتك بالخرسانة وصدأ بحديد التسليح، الأمر الذي دعا فرع ثقافة قنا بطلب خبير استشاري من مجلس مدينة دشنا لتحديد صلاحية المكان من عدمه إلا أن المجلس رفض تحمل نفقات الخبير الاستشاري وطالب ثقافة قنا بالتعامل مع خبير استشاري من الخارج، ما أدى إلى تعليق الأعمال، مشيرًا إلى وجود أزمة مع المقاول في الوقت الحالي، والذي يطالب حاليا بمبالغ مالية نظير أعمال التكسيرالتي تمت بقصر الثقافة.

ومن جانبه رفض حسني أبو زيد، رئيس مركز ومدينة دشنا، الإدلاء بأي تصريحات في هذا الموضوع، بحجة صدور تعليمات من محافظة قنا بعدم الإدلاء بتصريحات صحفية إلا بعد موافقة كتابية من المحافظة.

الوسوم