في مشاجرات الأسلحة الثقيلة.. الرصاص الطائش يحصد أرواح المواطنين في قنا

في مشاجرات الأسلحة الثقيلة.. الرصاص الطائش يحصد أرواح المواطنين في قنا

تسببت المشاجرات بالأسلحة النارية، التي تدور بين عدة عائلات وقبائل بمراكز مختلفة بمحافظة قنا، في سقوط ضحايا نتيجة إصابتهم بطلقات نارية عن طريق الخطأ، أثناء اندلاع المشاجرات التي تطورت إلى حد  استخدام الأسلحة الثقيلة، بحسب تأكيدات الأهالي.

وخلال اليومين الماضيين فقط سقط 4 ضحايا من قنا نتيجة الإصابة بطلقات نارية طائشة 3 منهم من قرية الحجيرات وواحد من قرية البيجية أثناء نشوب مشاجرات مسلحة بقرية السمطا بدشنا.

الدم والنار

وقتل مزارع، يدعى ابراهيم عبد التواب، مقيم بقرية البيجا بقنا، أمس الأحد إثر إصابته بطلق ناري بالرأس، أثناء نشوب مشاجرة بالأسلحة الثقيلة بين عائلتين بقرية السمطا بسبب الخلاف على ملكية قطعة أرض زراعية.

بينما شهدت قرية الحجيرات أمس الأول السبت، مقتل مزارع بطلق ناري، أثناء نشوب مشاجرة مسلحة بين عائلتين بسبب الخلاف علي ملكية قطعة أرض زراعية، ومساء أمس الأحد، اندلعت اشتباكات مسلحة عائلات من قرية الحجيرات، أسفرت اليوم عن مقتل سماسم. ض، ربة منزل، وعاطف. ب، يقيمان بقرية الحجيرات، في حادثتين متفرقتين.

تدخل أمني

ويطالب  جابر عبد الوارث، مزارع، بتدخل الأجهزة الأمنية في الوقت المناسب، للحد من الجريمة قبل وقوعها، مشددًا على ضرورة أن يكون للقيادات الشعبية والتنفيذية،  دورًا خلال الفترة المقبلة، لعقد مصالحات فورية بين العائلات المتناحرة لوقف نزيف الدماء.

ويشير أحد المزارعين– فضل عدم ذكر اسمه – إلى أن تراخي القبضة الأمنية أسهمت في انتشار الأسلحة الخفيفة والثقيلة، والتي يستخدمها الأهالي في اشتباكاتهم، والتي انتشرت بكثرة في المنازل التي أصبحت لا تخلو منها، خاصة في قرى مثل السمطا والحجيرات وأبو حزام، وحمر دوم.

ولفت إلى أن الاشتباكات المسلحة دائرة منذ عدة أشهر بعدد من القرى مثل السمطا والحجيرات، دون أن يكون هناك تدخل حاسم من الجهات الأمنية، التي أصبح دورها قاصرًا على الإشراف على  نقل الموتى والمصابين للمستشفيات، مشددًا على ضرورة الحد من نزيف تيار الدم في قرى قنا، قائلًا: إن استمر الخلاف سيأكل الأخضر واليابس بالقرية، بحسب تعبيره.

الوسوم