في ذكرى تأسيسه.. مواطنون في دشنا يطالبون “بنك مصر” بإنشاء ماكينات صراف آلي

في ذكرى تأسيسه.. مواطنون في دشنا يطالبون “بنك مصر” بإنشاء ماكينات صراف آلي

يوافق اليوم 7 مايو، ذكري تأسيس بنك مصر  عام 1920 على يد الاقتصادي المصري طلعت حرب.

عندما عرضنا الذكرى على عدد من المواطنين في مدينة دشنا، ذكرناهم بطلباتهم المتكررة بضرورة إنشاء ماكينات صراف آلي جديدة، للحد من الزحام، أمام ماكينات الصرافة  أمام مجلس المدينة، لحين الانتهاء من أعمال الإحلال والتجديد التي تجريها شركة أجياد بمقر البنك منذ أغسطس الماضي.

يقول محمود جابر، موظف، إنه من الضروري  توفير ماكينات جديدة للصرافة خاصة ببنك مصر، تسهيلا على الموظفين لصرف رواتبهم في موعدها، مضيفا أن عدد الماكينات ببنوك دشنا لا تكفي أعداد العملاء الذين يقدرون بالآلاف.

ويرى سهري عبد اللطيف، موظف، أن ماكينتين فقط في مدينة دشنا لا تتناسبان مع عدد الموظفين بالمدينة وقراها، مضيفا أن ماكينات الصرف في أيام صرف الرواتب تشهد زحاما شديدا يصل إلى الاشتباك بالأيدي بين المواطنين، بسبب أسبقية الوقوف أمام ماكينات الصرف.

ويلفت محمود سعيد، عامل، أن الماكينات دائما ما تشهد أعطال، أو خلوا من النقود، ما يضطر بعض الاهالي للذهاب الي محافظة قنا لصرف رواتبهم، وهو ما يؤدي إلى إرهاقهم مع تخوفهم من سرقة أموالهم.

يذكر أن محافظ قنا، اللواء عبد الحميد الهجان، صرح لـ”ولاد البلد” أن الفرع الرئيسي لبنك مصر، وافق على إنشاء ماكينتي صراف آلي جدد ببندر دشنا، والوحدة المحلية لقرية أبومناع بحري للحد من حالة الزحام الشديدة التي تحدث أمام ماكينتي الصراف الآلي بدشنا.

الوسوم