في ثالث أيام عيد “اللحمة”.. الفسيخ يكسب

في ثالث أيام عيد “اللحمة”.. الفسيخ يكسب اثناء شراء الملوحة
كتب -

شهدت محلات بيع الفسيخ إقبالًا كثيفًا في ثالث أيام عيد الأضحى بدشنا، حيث يفضل العديد من الأهالي تناول الملوحة في أيام العيد كنوع من الاحتفال وتغيير نظام الأكل اليومي المعتمد على تناول اللحوم في أيام عيد الأضحى.

يقول المعلم أحمد، تاجر فسيخ، إن الإقبال في أيام العيد يكون كثيف على شراء الملوحة، خاصة أن الأهالي يعتبرونها وجبة عائلية تجمع الأهل على مائدة واحدة، لافتًا إلى أن أسعار الملوحة تبدأ من 30 جنيهًا وحتى 60 جنيهًا، ما يجعلها في متناول يد الجميع.

ويشير كرم أحمد، عامل، إلى أنه بالرغم من عيد الأضحى عيد اللحوم إلا أنه يفضل هو وأصدقائه تناول الفسيخ كنوع من الاحتفال بالعيد، مضيفًا أنهم اعتادوا على تناوله كل عيد.

ويتابع محمد رفعت، موجه، أنه يفضل الفسيخ عن اللحوم كنوع من التغيير، مشيرًا إلى أن إجازة العيد يوم مثالي لتناوله، خاصة أنه يؤدي إلى حالة خمول وكسل ولا تصلح في أيام العمل.

ويضيف وليد حسني، مندوب دعاية، أنه بالرغم من عشقه للفسيخ إلا أنه لا يستطيع تناوله لاحتوائه على نسب عالية من الأملاح، لذا يتحايل على الأمر بشراء التونة كبديل عنه، للاحتفال بالعيد وتغيير نظام الأكل اليومي المعتمد على اللحوم والفراخ.

الوسوم