في اليوم العالمي للكتاب| أهالي المراشدة بالوقف يطالبون بفتح مكتبة القرية

في اليوم العالمي للكتاب| أهالي المراشدة بالوقف يطالبون بفتح مكتبة القرية صورة للمكتبة

قناـ محمد فكري، محمود حزين:

يطالب الأهالي بقرية المراشدة بمركز الوقف شمالي قنا بسرعة افتتاح المكتبة الثقافية بالقرية، بحجة أن المكتبة لم تستغل أو تستقبل الأهالي منذ تسلمها عام 2008.

يقول عبدالرؤوف عبدالحليم، موظف ببريد القرية، إن المكتبة سلمت عام 2008، وانتظرنا تدعيمها بالكتب والأجهزة، إلا إننا فوجئنا بإغلاقها فور الانتهاء من جميع أعمال البناء والتشطيبات النهائية.

ويشير إلى أنهم ذهبوا إلى مجلس المدينة آنذاك لمعرفة سبب غلق المكتبة والمطالبة بتشغيلها لخدمة أهالي القرية والقرى المجاورة، وهناك تلقوا وعودًا من رئيس المجلس ببدء العمل بها في أقرب وقت، لكن انتدابه إلى مكان آخر حال دون تنفيذ ذلك.

ويضيف عندما ذهبنا لمجلس المدينة مرة أخرى، في ظل وجود رئيس جديد للمطالبة بفتح المكتبة طُلب منهم كتابة شكوى جديدة، لإعادة النظر فيها مرة أخرى، ولكن دون جدوى.

عيد محمود علي، مدرس بالقرية، يقول إن المكتبة ستخدم الكثير من الشباب وأنهم في حاجة إليها، موضحًا أن الطلاب يجدون فيها كتبا في كل المجالات العلمية والثقافية والاجتماعية وغيرها، بدلا من ذهابهم إلى المقاهي.

ويلفت إلى أن المكتبة بدأ إنشاءها عام 2006، حتى عام 2008، لكنها إلى الآن مغلقة، وتلقينا وعودًا من بعض المسؤولين بافتتاح المكتبة في أقرب وقت ولم يحدث شيئًا، مطالبًا مجلس مدينة الوقف ووزير الثقافة وكل الجهات المختصة بالتدخل لسرعة افتتاح المكتبة.

ويقول سعيد عبدالشافي، مواطن بالقرية، أرسلنا  شكاوى للعديد من الجهات المختصة للمطالبة بسرعة افتتاحها ولكن دون رد.

أما علاء توفيق، بقال بالقرية، فيقول إن المطالبة بفتح المكتبة يأتي حرصا من الأهالي على أبنائهم وخوفا من انحرافهم، ورغبة في تزويدهم بالعلوم والمعارف، مشيرًا إلى أن أقرب مركز شباب للقرية يبعد مسافة 4 كيلو مترات تقريبًا

بينما يقول الدكتور قدري الشعيني، رئيس مدينة الوقف، في تصريح لـ”ولاد البلد”، إن المكتبة تسلمتها هيئة قصور الثقافة منذ أكثر من عام ولا يوجد أي تقصير من قبل مجلس المدينة تجاهها، مشيرًا إلى أن السبب في عدم افتتاحها منذ تسليمها يرجع إلى تأخر مديرية الثقافة في قنا في سداد فواتير الكهرباء، بالإضافة إلى عدم إمداد المكتبة بالأثاث من كراس وأدراج وغيرها، هذا فضلا عن عدم وجود أي كتب بالمكتبة.

 

الوسوم