فيديو وصور| شباب يوزعون التمر والمياه والعصائر على المسافرين بمحطة قطار ‫دشنا‬

 

مع دقات الساعه الخامسة مساء يبدأ مجموعة من شباب مركز دشنا التوافد إلى محطة دشنا حاملين البراميل والعصائر والبلح والمياه، وتوزيعها على ركاب القطار الذي يقف في السادسة والنصف على محطة دشنا.

يقول مصطفى غريب، أحد الشباب، إن شباب دشنا يجتمعوا من مختلف المناطق كل عام على المحطة، لإفطار مسافر صائم.

ويروي مصطفى “أن الشباب يبدأو في التجمع من الساعة الخامسة مساء ثم يبدأو في إعداد عصير التمر وتكثير الثلج وغسل البراميل ووضع المياه والثلج والعصائر بها حتى الساعه السادسة مساء”.

ويكمل “وعند الساعة السادسة يبدأ الشباب بتجهيز الأكياس ووضع العصائر والمياه والبلح بها، ثم يتفرقوا  على رصيف المحطة حتى يستطيعوا العمل بسرعة وتوصيل المياه والعصير والبلح لأكبر عدد من المواطنين بالقطار القادم من محطه قنا، وعند وصول القطار تجد الشباب متفرقين داخل القطار ليوزعوا على الركاب”.

ويشير غريب إلى أن بالرغم من تفرقهم داخل القطار وعلى رصيف المحطة إلا أنهم على تواصل لتقديم المساعدة وعدم إهدار الوقت القليل الذي يقف فيه القطار على محطه دشنا.

ويقول أحد المتطوعين -فضل عدم ذكر اسمه- أن هناك الكثير من الأهالي والعائلات تساعد طول الشهر لشراء المياه المعدنية والعصائر والثلج، مضيفا “أن كل يوم نجد كثافة من الشباب وتتزايد أعدادهم للمساعدة على إفطار الركاب بالقطار”.

وبعد انتهاء الشباب من التوزيع وتحرك القطار مغادرا المحطة، يعودوا إلى منازلهم ويستعدوا لتجهيز مستلزمات إفطار الركاب ليوم جديد.

الوسوم