فيديو| “محو الأمية على الطريقة الصعيدية”.. عرض جديد لفريق “تياترو دشنا اليوم”

دشنا: مصطفي عدلي، محمد فكري

تعرض قناة “ولاد البلد” على موقع اليوتيوب، اليوم الاثنين، العرض الأول لفريق أبومناع بحري في منصة “تياترو دشنا اليوم” الصادرة من مطبوعة دشنا اليوم التابعة لمؤسسة ولاد البلد للخدمات الإعلامية.

ويقول رمضان الروبي، مخرج العمل، إن العرض من النوع الساخر، ويتناول مسألة تعليم الكبار في فصول محو الأمية بالصعيد في إطار من الكوميديا التي تسترعي انتباه المشاهد، حيث يبدأ العرض بمشهد ساخر لبعض الطلاب في الفصل من التعليم وتفضيلهم العمل بالحقل وتربية الماشية عن التعليم وهم يقرأون الجمل والعبارات بسخرية، عندها يدخل المعلم حاملًا عصا،  ويطرح مجموعة من الأسئلة “مراجعة نهائية”، كشرط أساسي لحصولهم على شهادة محو الأمية.

ويوضح الروبي أن العرض يتخلله مجموعة من المشاهد الكوميدية كعدم مقدرة الطلاب على نطق الحروف والكلمات، وعدم معرفتهم ببعض المعلومات العامة وأسئلة الذكاء التي يطرحها المعلم ويتناولها الطلاب بسخرية، وهي من المشاكل الحقيقة التي تواجه الكثيرين، وينتهي العرض ببعض النصائح التي يلقيها المعلم عليهم ويحثهم فيها على طلب العلم وأهمية ذلك بالنسبة لهم ليتمكنوا من تعليم أبنائهم، مضيفًا أن العرض ينتهي بهذه النصائح التي تؤثر في الطلاب حتى يوقنون أن معلمهم على حق ويدركوا أهمية التعليم، ثم يقومون بغناء أغنية جماعية عن أهمية التعليم وفضله.

ويتمنى المخرج أن ينال العمل الأول للفريق استحسان المشاهدين، وخاصة أن العرض يضم مجموعة من الشباب الواعد الذين يخوضون تجربة التمثيل لأول مرة وهم، محمد إبراهيم، وأحمد إبراهيم، وإسلام محمد، وعمر محمد، وعلى حسين، وأحمد حمادة، وعبدالحميد كمال، ومن تصوير ومونتاج محمد فكري، وإخراج رمضان الروبي.

فيما يرى محمود الدسوقي، المشرف العام على إصدار “دشنا اليوم”، أن مجموعة العمل استطاعت أن ترسم البسمة على وجوه المشاهدين خلف شاشات الكمبيوتر على الرغم من أنها المرة الأولى التي يقفون أمام عدسة الكاميرا، لافتًا إلى أن العرض تناول ظاهرة مهمة وهي أزمة تعليم الكبار، والمشاكل التي تواجههم.

وأشار الدسوقي إلى أن “دشنا اليوم” استطاع في غضون سنوات قليلة أن يكون منصة يعرض من خلاله الأعمال الأدبية الهادفة ووجهة المبدعين من الشباب بدشنا وقراها، وأن الإصدار يفتح زراعيه لجميع الأهالي لاستقبال وعرض المواهب وتبنيها، بخلاف مهمته الأساسية في نشر ومتابعة تفاصيل الحياة اليومية، وكل ما يهم المواطن الدشناوي.

الوسوم