فيديو| “تياترو دشنا” يحارب تجارة السلاح في الصعيد بـ”حلم الربابة”

فيديو| “تياترو دشنا” يحارب تجارة السلاح في الصعيد بـ”حلم الربابة” أثناء التصوير

دشنا – مصطفى عدلي، محمد فكري:

يعرض فريق عمل “تياترو دشنا اليوم” على قناة ولاد البلد بموقع الفيديوهات “يوتيوب” فيديو بعنوان “حلم الربابة”، والذي ينتقد من خلاله انتشار تجارة الأسلحة في صعيد مصر، وبالأخص في مركز دشنا، ومعها استيقظت عادة الثأر الذميمة وأطلت بوجهها البشع في عدة قري بالمركز.

ويحاول القائمون على العمل كشف النقاب عن الظاهرة السلبية التي تفشت وانتشرت في مجتمعاتنا، حتى أصبحت مثل النار في الهشيم، وساعدت على استمرار “مسلسل الثأر” رغم دخولنا في الألفية الثالثة.

انتشار الأسلحة

ويناقش العرض الصراع الذي يدور في صعيد مصر حول تمسك الأبناء بالعلم وتمني مستقبلا مشرقا بعيدا عن المشاحنات التي لا تخلو منها قرية أو نجع في الصعيد، وبين رغبة الآباء في صنع أجيال قادرة على التعامل مع الأسلحة النارية بمختلف أنواعها واستخدامها، كآلة ردع وسفك للدماء إذا لزم الأمر، حيث يجسد العرض حلم الآباء باقتناء السلاح وحلم الأبناء بالربابة التي تمثل رمزا للفن بالنسبة لهم.

كما يناقش العرض مشكلة كبار بعض العائلات الذين يعمدون إلى إشعال الفتن والخلافات بين العائلات، من أجل رواج تجارة السلاح التي يجنون من ورائها أرباحا طائلة.

ويسلط العمل الفني الضوء على تربية الآباء للأبناء منذ الصغر، وغرس العديد من الأهالي حب اقتناء الأسلحة النارية بداخل أبنائهم، حتى لو كانت على سبيل اللهو، الأمر الذي ينعكس سلبا على الطفل فيتعلق بها ويحولها من لعبة إلى محاولة لاقتناء سلاح ناري حقيقي يحصد به أرواح الأبرياء ويكون وقودا للصراعات والخلافات القبلية.

وجوه جديدة

شهد العرض مشاركات عدة لممثلين شباب يقفون على خشبة المسرح للمرة الأولى، وكان لافتا للنظر حسن أدائهم للأدوار المسرحية، ومنهم محررين بفريق عمل إصدار “دشنا اليوم”.

وكان الفنان التشكيلي عبدالرحيم مبارك، أهدي بندقية من الخشب، قام بصنعها خصيصا لفريق عمل “التياترو” لاستخدامها في الحلقات.

حلم الربابة آداء: بهاء السيد حمادة، وعلاء عبدالرافع، وعمرو صابر فؤاد، وعبدالقادر هارون، وعمر جمال، وأسماء عطا الله، ورضوى أحمد، ومحمد عبدالدايم، ومحمد علي، ومعتوق فاروق، ومحمود حزين، وعادل العدوي، وعمر المهندس، وعمر المنسي، وأنس علي، ومحمود خالد، وأحمد صلاح، ومحمد خيري، وأحمد مبارك، ومحمود عطا، وأسامة عبده، وأحمد سعيد، ومحمد جمال، وأحمد بهاء، ويوسف مصطفى، كاميرا: أحمد طه، وحمادة علاء الدين، مونتاج: أحمد طه، وإخراج محمد سعد نور.

البوابة الملكية

ومن جانبه، قال محمود الدسوقي، المشرف العام علي إصدار “دشنا اليوم”، إن العرض تناول قضية جوهرية تشغل بال المجتمع الدشناوي الذي عانى كثيرا من ظاهرة انتشار واقتناء الأسلحة النارية، والتي أصبحت في يد الكبير والصغير.

وأشار إلى أهمية دور الفن في محاربة الوجه القبيح للعادات السيئة التي يتوارثها الأجيال، مشيدا بأداء الشباب الذي ظهر لأول مرة أمام الكاميرات وأدوا أدوارا هامة، متمنيا أن يحصلوا على فرص تمثيل حقيقية لتمثيل دشنا في الخارج، وأن تكون الفترة الزمنية للعروض المقبلة أقل زمنا وأكثر عمقا، وأن تبعد عن التكرار والتصنع.

ولفت الدسوقي إلى أن “تياترو دشنا اليوم” أصبح البوابة الملكية التي ستخرج أجيالا صاعدة واعدة قادرة على التعبير عن همومها وأحلامها بشكل جيد مستقبلا، مضيفا أن “دشنا اليوم” تمكنت من إذابة كرات الثلج بالمجتمع الدشناوي.

الوسوم