فيديو| القمامة والصرف الصحي يحاصران قصر ثقافة دشنا

فيديو| القمامة والصرف الصحي يحاصران قصر ثقافة دشنا مياه الصرف الصحي خلف مبنى قصر الثقافة بدشنا

كتب: محمد فكري ومحمود حزين

يشكو عدد من مواطني مدينة دشنا من تراكم القمامة بمحيط قصر الثقافة، فضلًا عن غرق الشوارع بمياه الصرف الصحي.

مواطنون

يقول ربيع محمد، مدرس، إن تراكم القمامة بشوارع مدينة دشنا باتت أزمة يشكو منها الكثير من أهالي المدينة، لما تسببه من أمراض لهم ولأبنائهم نتيجة انتشار الباعوض والحشرات الضارة الناقلة للأمراض، مشيرًا إلى أن محيط قصر ثقافة دشنا تحول إلى أكوام من القمامة وبركة لمياه الصرف الصحي.

ويضيف خالد شكري، عامل، أن الأهالي قاموا بتنظيف المنطقة وإزالة القمامة أكثر من مرة على حسابهم الخاص، لافتًا أن حشائش “الهيش والحلف” ملأت المكان نتيجة “طفح” مياه الصرف الصحي، ما تسبب في اندلاع عدة حرائق بالمنطقة، الأمر الذي هدد أرواح الكثير من الأطفال بالخطر  وقتها لوجود حضانة أطفال بجوار قصر الثقافة.

الإدارة ومجلس المدينة

ويذكر علي مصطفى، مدير بيت ثقافة دشنا، أن مياه الصرف الصحي وتراكم القمامة خلف المبنى يتسبب في انتشار الروائح الكريهة، الأمر الذي يؤثر بالسلب على الأنشطة التي تمارس بالقصر، ويتسبب في إحجام الكثير من الأطفال عن الذهاب إليه لما يحيط به من بيئة طاردة.

ويضيف أنهم رغم ارتفاع درجات الحرارة يضطرون إلى غلق جميع النوافذ والأبواب نتيجة تزايد مياه الصرف الصحي التي أدت إلى الإضرار بالمبنى، مطالبا بضرورة إيجاد حلول عملية لحل أزمة طفح المياه خلف المبنى وإزالة القمامة بشكل دوري.

ومن جانبه يقول حسني متولي، رئيس مدينة دشنا، إن المجلس قام برفع وإزالة القمامة من خلف مبنى قصر الثقافة قبل ذلك، مضيفًا أنه سيقوم بإرسال عمال النظافة لإزالتها وتنظيف المنطقة.

ويشير أشرف عكار، مسؤول المتابعة بالمجلس، إلى أن مشكلة طفح مياه الصرف الصحي خلف العمائر التي يقع فيها قصر الثقافة، خاصة بالسكان وليس المجلس.

الوسوم