أهال بالقلمينا: الاختطاف ظاهرة جديدة في القرية ونطالب بالقصاص لـ”أسماء”

أهال بالقلمينا: الاختطاف ظاهرة جديدة في القرية ونطالب بالقصاص لـ”أسماء” الطفلة أسماء قناوي
كتب -

دشنا- مصطفى أبوالحاج:

شهدت قرية القلمينا التابعة لمركز الوقف، شمالي قنا، جريمة بشعة، حيث عثر الأهالي على جثة الطفلة أسماء محمد قناوي،  8 أعوام، داخل جوال أعلى أحدالمنازل بالقرية، بعد اختطافها 10 أيام كاملة، في حادث هو الأول من نوعه في القرية –بحسب الأهالي.

يقول عبدالبارى، مهندس برمجة كمبيوتر، إن قرية القلمينا من أكثر قرى الوقف هدوءًا، وجميع الأهالي يعرفون بعضهم وتربطهم صلات قرابة ونسب، لافتا إلى أن حادث اختطاف الطفلة أسماء جديد على القرية، وجميع أهالي البلدة أصابها الحزن والألم بعد انتشار نبأ العثور عليها مقتولة.

ويضيف محمد علي محمود، صاحب محل كهرباء، أن عمره تعدى الـ64 عامًا، وأول مرة تحدث حالة اختطاف بالقرية، مطالبًا الأجهزة الأمنية بمركز الوقف بتشديد الإجراءات الأمنية بالقرية حتى لا يتكرر مرة أخرى.

ويطالب قابيل سيد، فكهاني، بسرعة ضبط الجناة والمتورطين في حادث اختطاف أسماء، والقصاص منهم في أسرع وقت ليكونوا عبرة لغيرهم، لافتا إلى أن حالة من الخوف أصابت أهالي القرية على أبنائهم بسبب تأخر ضبط الجناة.

ويشير وليد عبدالراضى، من أهالي القرية، إلى أن أولياء الأمور بالقلمينا يضطرون إلى توصيل أبنائهم إلى مدارسهم، خوفًا من اختطافهم.

كان اللواء صلاح حسان، مدير أمن قنا، تلقى إخطارًا من العقيد علاء عبدالله، مأمور مركزالوقف، يفيد بالعثور على جثة أسماء محمد قناوي، 8 أعوام، داخل جوال أعلى سطح منزل محمد.ع، وأخطرت النيابة التي صرحت بدفن الجثة.

الوسوم