غضب أهالي القرى البحرية في دشنا بعد نقل “موقف قنا” ومواطنون: غياب النواب خلانا ملطشة

غضب أهالي القرى البحرية في دشنا بعد نقل “موقف قنا” ومواطنون: غياب النواب خلانا ملطشة موقف قنا بدشنا

سادت حالة من الغضب الشديد بين مواطني قرى دشنا البحرية، بسبب قرار مجلس مدينة دشنا بنقل موقف ميكروباص قنا بمدينة دشنا إلى منطقة كوبري الجبانة، واصفين القرار بغير المدروس ولا يراعي الحالة الاقتصادية للمواطنين.

“ده مرار طافح مصنع السكر مايحليهوش” بتلك الكلمات عبر إسماعيل طلال، محاسب، مقيم بقرية فاو قبلي، عن غضبه من قرار نقل الموقف، مضيفًا أن بعد قرار نقل الموقف سيضطر لاستقلال 3 مواصلات للوصول من قريته للموقف، ما سيمثل عبئا ماديًا ومشقة.

ويضيف أحمد أبوالحمد، مدرس، أن قرار النقل غير مدروس، ولا بد أن يكون المعيار هو العمل على راحة المواطنين وليس العكس، لافتًا إلى أن نقل الموقف يمثل استنزافًا لأموال المواطنين وبخاصة المقيمين بقرى أبومناع بحري وقبلي، وفاو بحري وقبلي، الشيخ علي شرق وغرب، والقرى البعيدة.

ويرى رضوان أحمد، تاجر، أن قرار النقل يبدو مناسبًا للمواطنين المقيمين بقرى العزب، والفاوية، والسمطا، ولكنه لا يناسب أهالي قرى أبومناع وفاو والصبريات، إلا أن الجميع يتساوى في المشقة، موضحًا أن أهالي القرى القبلية يعانون من أجل الوصول لموقف نجع حمادي بمنطقة كوبري حلاوة.

ويتابع أنه يمكن حل تلك المشكلة بتوفير سيارات “سرفيس” بين موقف نجع حمادي عند كوبري حلاوة، وموقف قنا عند كوبري الجبانة.

ويشير فيصل محمد، محامى، إلى أن قرار نقل الموقف سيزيد من أعباء تكلفة المواصلات على أهالي القرى، مضيفًا أن تكلفة مواصلاته من قريته أبو مناع جنيهان ستزيد لـ7 جنيهات حتى يتمكن من الوصول إلى الموقف بعد إضافة أجرة التوك توك وهو ما يمثل عبء ومشقة في ظل الظروف الاقتصادية المتدنية.

ويضيف محمد صلاح، مهندس، مقيم بفاو قبلي، أن استمرارية نقل الموقف من مكان لآخر كل حين، تسبب في تعب ومشقة المواطنين في دشنا، مردفًا أن غياب النواب جعل من المواطنين ملطشة للمسؤولين في دشنا.

الوسوم