غرق مقابر نجع الفحيرة بالسمطا بمخلفات مصنع السكر والأهالي: “نشاهد عظام موتانا تطفو فوق المياه”

كتب -

غرق مقابر نجع الفحيرة بمخلفات مصنع السكر.. وأهالٍ: “نشاهد عظام موتانا تطفو فوق المياه”

تعرضت مقابر نجع الفحيرة بقرية السمطا بحري للغرق، بسبب انتشار مياه مخلفات الصرف الصحي التي يصرفها مصنع سكر دشنا بين المقابر، وعبر أهالي النجع عن استيائهم الشديد من إهمال مسؤولي شركة السكر بدشنا، بسبب تسريب مياه الصرف الصحي من المصنع إلى مقابر القرية، الأمر الذي اعتبره أهالي القرية انتهاكًا لحرمة الموتى، مطالبين بتحويل مسار مصرف مياه الصرف الصحي بالمصنع، والعمل على ألا تغمر المياه المقابر التي أوشكت على الانهيار.

ويقول محمد عبدالله، حفار مقابر، إن أزمة مياه الصرف ليست وليدة هذه الأيام، ولكن عمرها أكثر من 15 عامًا، مشيرًا إلى أنه أثناء دفن الموتى يفاجأ الأهالي بتسرب مياه صرف قادمة من ناحية مصنع السكر، الأمر الذي اعتبره أمر غير مقبول ويتسبب في مشاحنات قد لا تحمد عقباها بين الأهالي ومسؤولي المصنع، موضحًا أنه أرسل شكاوى كتابية إلى سكرتير مجلس المدينة الشهر الماضي للتدخل وحل الأزمة، إلا أن الشكوى حفظت في أدراج المسؤولين.

ويشير محمد محمود، مزارع، إلى أنه أرسل فاكسات واتصل بغرفة عمليات محافظة قنا لإخطارهم بالأزمة، مردفًا “كأننا نؤذن في مالطا” أي لم يستجيب أحد له.

ويرى هلال محمود، موظف، أن الانتهاكات التي تحدث في مقابر النجع تعد كارثة إنسانية بكل المقاييس، وضد الشرع الذي يدعو إلى إكرام الميت بدفنه وليس إهانته كما يحدث.

من جهته، ذكر مصدر من مصنع سكر دشنا أنه تم تشكيل لجنة من قبل مهندسي المصنع ومجلس مدينة دشنا للوقوف على أسباب المشكلة ومنع تسريب مياه الصرف بداخل مقابر التي تقطن خلف المصنع، لافتًا إلى أن إدارة المصنع تسعى جاهدة لحل تلك المشكلة والحفاظ على حرمة الموتى.

الوسوم