عودة الطوابير أمام ماكينات الصراف الآلي بدشنا

عودة الطوابير أمام ماكينات الصراف الآلي بدشنا

يشكو مئات الأهالي بمدينة دشنا والقرى التابعة لها، من نقص ماكينات الصراف الآلي، واعتماد آلاف الأهالي على ماكينتي بنك مصر التين تم إنشائهما مؤخرا أمام مجلس مدينة دشنا، خاصة بعد إغلاق بنك مصر لإجراء بعض أعمال الإحلال والتجديد، إضافة إلى تعطل ماكينة الصراف الآلي الخاصة ببنك الإسكندرية منذ أيام.

ويطالب الأهالي بزيادة أعداد ماكينات الصراف الآلي، تجنبا لحالة الزحام التي تحدث أمام ماكينتي الصرافة، الأمر الذي يعطل مصالح المواطنين، وقد يتسبب في بعض الأحيان في وجود مشاجرات على أسبقية الوقوف أمام الماكينات التي تشهد طوابير لا تنتهي، بحسب مواطنين.

يشدد محمد عطالله، موظف، على ضرورة توفير ماكينات للصرف في الهيئات الحكومية، يشرف عليها البنك، تسهيلا على الموظفين لصرف رواتبهم في موعدها، مضيفا أن عدد الماكينات ببنوك دشنا لا تكفي أعداد العملاء.

ويضيف عماري عبدالغني، موظف، أن ماكينتين فقط في مدينة دشنا لا تتناسبان مع عدد الموظفين بالمدينة وقراها، مضيفا أن ماكينات الصرف في أيام صرف الرواتب تشهد ازدحاما شديدا يصل إلى الاشتباك بالأيدي بين المواطنين.

ويشدد علي محمد، معلم بقرية أبومناع بحري، أن الازدحام يدفع الموظفين للنزول لمركز دشنا يوما كاملا للحصول على الراتب، مطالبا الحكومة بتوفير ماكينات الصرف بالقرى الرئيسية.

ويقول اللواء عبد الحميد الهجان، محافظ قنا، في تصريح لـ “ولاد البلد” إنه سيقوم بمخاطبة مسؤولي البنوك بمدينة دشنا، لإنشاء ماكينات صراف آلي إضافية للحد من حالات الزحام التي تحدث أمام الماكينات.

الوسوم