صور| مبادرة تنظيف القبور بقرية المراشدة لإماطة الأذى عن زائريها

بادر مجموعة من الشباب مع رابطة أبناء المراشدة اليوم الجمعة، بتنظيف المقابر من الأشواك والحشائس، بسبب تعرض الكثير من المواطنين بجروح وإصابات لتناثرها بشتى أنحاء مدافن القرية.

وقال عاصم القاضي، مرشح سابق في الانتخابات البرلمانية إن ما قام به أبناء القرية دليل على الترابط والوحدة بينهم في المصلحة العامة، مضيفا أن ذلك يدل على أن التغير أمر سهل إذا تلاحم المواطنين كأيدٍ واحدة ليس في قرية المراشدة فحسب ولكن هذا الأمر نستطيع في كثير من الأمور التي من خلالها نصنع النهضة بمصر.

وألمح شعبان نور، منسق رابطة أبناء المراشدة أن بداية الفكرة بصورة تم إرسالها من سيد عبد الشافي، طالب جامعي إلى الرابطة يظهر من خلالها ما بالمقابر من الأشواق والحشائش المنتشرة في جميع مدافن الجبانة، مضيفًا أنه تم دعوة شباب من أبناء القرية للتكاتف والمساعدة في تنظيف المقابر وتوفير الأدوات الازمة لنظافة المدافن.

وقال سيد عبد الشافي، طالب جامعي إنه أثناء زيارته والده المتوفي بمدفنه لاحظ كثيرًا من الناس تتأذى من الأشواك الموجودة بالمدافن، مردفًا: لم أجد وسيلة إلا التقاط صورة وإرسالها إلى الشخصيات العامة بالقرية ومنها إلى رابطة أبناء المراشدة.

وأشار مرعي صبري، مزارع إلى أن نبات العقول المنتشر يعوق المسؤول عن دفن الموتى، لافتًا إلى أنه تم تطهير المقابر بمشاركة شباب القرية عن طريق أدوات الزراعة، وبعد تجميعها تم حرقها للقضاء عليها حتى لا تعود مرة أخرى، كما أن المساهمات المالية من أبناء القرية مكنتهم من شراء مبيد لرش الحشائش الضارة بالمقابر.

الوسوم