صور| “عزاز الدشناوي” يتحدى الصيني ويبتكر تكييف صحراوي بنصف التكلفة

صور| “عزاز الدشناوي” يتحدى الصيني ويبتكر تكييف صحراوي بنصف التكلفة عزو بجوار التكييف الذي قام بابتكاره

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

ابتكار تكييف صحراوي بتكلفة رخيصة، فكرة لشاب لم يتجاوز عمره الـ26 عامًا، بمركز دشنا شمالي قنا، بعد الارتفاع الأخير في أسعار الأجهزة الكهربائية، حتى الصيني منها.

يقول عزاز محمد الزكري، صاحب الفكرة “ذهبت قبل عدة أشهر لشراء تكييف صيني فوجدت أسعاره تقترب من الألف جنيه وأكثر، ثم راودتني فكرة الإطلاع علي مكوناته فوجدت أنه يحتوي فقط على مروحة وطلمبة ضخ مياه وقش أرز أو كرتون والجسم الخارجي”، مشيرًا إلى أن الفكرة اختمرت في عقله وقرر خوض التجربة ومحاولة صنع تكييف مقارب للصيني ولكن بتكلفة تكون في متناول محدودي الدخل.

ويضيف الشاب الملقب بـ”عزو”، أنه اشترى مكونات الجهاز وهي برميل مياه كبير الحجم، وطلمبة مياه، وقش أرز، ومروحة مكتب وهي أكثر المكونات من حيث التكلفة، مشيرًا إلى إنه جرب التكييف الجديد ووضعه في محل الهواتف المحمولة الذي يعمل به، وأثبت أنه لا يقل أداء عن الأجهزة الصيني، ومن الممكن لصق صور أو وضع رسومات على الجسم الخارجي لإضفاء مظهر وشكل جميل.

ويوضح المبتكر الدشناوي أن التكلفة الإجمالية للتكييف متوسط الحجم لا تتعد 600 جنيه، وهي أقل من نصف أسعار التكييفات الصيني، مشيرًا إلى أنه قرر فتح ورشة صغيرة لإنتاج التكييفات وبيعها، وهو مشروع مربح من الممكن أن يوفر فرص عمل جيدة للشباب، بدلاً من الاعتماد على المنتجات الصينية ذات العمر القصير.

ويعتقد عزاز صاحب فكرة الابتكار أن أبناء الصعيد يملكون مواهب مختلفة وإمكانيات كبيرة في شتي مجالات الحياة، مضيفًا أن قلة الدعم ونقص الإمكانيات المادية تقف حائلاً دون تحقيق طموحات العديد من الشباب، الذين يتمنون إتاحة فرص للعمل والابتكار للتعبير عن مواهبهم المدفونة.

الوسوم