شونة دشنا تتسلم 4 آلاف أردب قمح.. ومزارعون يطالبون بإلغاء شرط الحصر الزراعي

شونة دشنا تتسلم 4 آلاف أردب قمح.. ومزارعون يطالبون بإلغاء شرط الحصر الزراعي
كتب -

أعلنت شونة دشنا المركزية تسلم 4 آلاف و31 أردب قمح، بما يعادل 604 أطنان و720 كيلو، حتى أمس السبت.

يشكو عبدالرحمن فتحي، مزارع، من التزاحم الكبير بالشونة ويطالب بتسهيلات في عملية التوريد وإلغاء شرط تقديم الحصر الزراعي، مشيرا إلى أن معظم صغار المزارعين لا يملكون الحصر، لأن أراضيهم مؤجرة ويضطر المزارع الصغير أن يستعين بالمالك ليستخدم حصره الزراعي، وفي هذه الحالة يتم استصدار إذن صرف القيمة المالية للقمح باسم مالك الأرض وليس زارعها، الأمر الذي قد يسبب مشكلات بين الأهالي.

ويطالب أحمد عبدالرحيم، مزارع، برفع كمية الفدان من 20 إلى 25 أردب داخل الزمام، ومن 14 إلى  18 أردب خارج الزمام، موضحا أن بعض الأراضي الزراعية إنتاجيتها تزيد عن الكمية المحددة وحتى لا يضطر المزارع لبيعها لتجار الغلال.

يقول محمود عبدالرحيم، وكيل بنك التنمية والائتمان الزراعي بدشنا، إن شونة دشنا بدأت في تسلم القمح اعتبارًا من 9 مايو الماضي حتى في أيام العطلات الرسمية تخفيفًا على المزارعين حسب تعليمات وزارتي الزراعة والتموين، مشيرًا إلى تزايد الإقبال من قبل المزارعين على تسليم أقماحهم للشونة.

ويوضح عبدالرحيم أن عمليات صرف قيمة القمح للمزارع تتم في نفس اليوم، بشرط تقديم صورة الحصر الزراعي بالكمية المسلمة.

 

ويلفت فؤاد أندراوس، أمين شونة دشنا، إلى أن عمليات تسلم القمح تجري يوميا من الثامنة صباحًا وحتى السادسة مساء، بحضور لجنة التسليم المكونة من أمين الشونة، وفراز الشونة، ومندوب الزراعة، ومندوب التموين، ومسؤول الرقابة على الصادرات، ملمحا إلى أن  الكمية المستلمة تقدر بـ4031 أردب جرى تسلمها من الفترة ما بين 9 و 14 مايو الحالي وتقدر بحوالي 604 أطنان و720 كيلو منها 404 أطنان و195 كيلو قمح درجة أولى و200 طن و525 كيلو قمح درجة ثانية.

ويشير رمضان عبدالله، مندوب الزراعة، إلى أن تعليمات وزارتي الزراعة والتموين اشترطت أن يقدم المزارع خطاب الحصر الزراعي لقطعته المزروعة بالقمح بواقع 20 أردبًا للفدان داخل الزمام و14 خارج الزمام، بهدف قصر عملية توريد القمح على المزارعين فقط، وعدم إعطاء الفرصة لتجار الغلال الاستفادة من فرق السعر، موضحا أن التاجر يشتري القمح من المزارع بسعر 380 جنيهًا للإردب في حين يصل سعر الإردب في الشونة إلى 420 جنيهًا.

ويوضح علي أبوزيد، فراز الشونة، أن عملية تسليم القمح تخضع لشروط صارمة حددتها وزارة التموين وتبدأ بعملية أخذ العينات بواسطة قلم العينات لقياس مدى نقاء القمح وتحديد درجته سواء كان درجة أولى “32.5” أو درجة ثانية “23” أو درجة ثالثة “22.5”، وبناء عليه يحدد السعر، كما يمكن الكشف على عمليات الغش من خلال أخذ العينة مثل حالات القمح المخلوط بالقمح المستورد أو القمح  القديم، وفي هذه الحالة يتم عمل محضر بالواقعة ويتم مصادرة الكمية.

ويتابع أبوزيد: بعد ذلك يتم وزن القمح بواقع 153 كيلو للأردب، إذ أن وزن الأردب المعتمد هو 150 كيلو ويتم إضافة 3 كيلو نسبة فاقد، ويعاد تدوير الأجولة من البلاستيك إلى الخيش.

ويضيف طلعت رزق، مندوب التموين، أن اللوائح تقتضي أن يحرر محضر يومي بالكميات المستلمة ودرجاتها، وفي نهاية كل أسبوع يحرر محضر جرد رسمي بمعرفة مندوب هيئة الرقابة على الصادرات لمطابقة البيانات الدفترية بواقع الكميات المسلمة.

الوسوم