زوجة شهيد من دشنا: زوجي ذهب للحرب بعد أسبوع من الزفاف

زوجة شهيد من دشنا: زوجي ذهب للحرب بعد أسبوع من الزفاف الشهيد حسن علي فتحي

فقدت زوجها بعد 7 أيام من الزفاف، وخطبة استمرت لمدة عام، خلال حرب أكتوبر المجيدة، لتستكمل حياتها على ذكرى الأيام القليلة التي قضاها معاها زوجها الشهيد حسن علي فتحي قبل فقده.

فتحية أحمد محمود، ربة منزل تروي لـ”دشنا اليوم” قصة زواجها من الشهيد حسن: “بدأت قصة ارتباطنا عن طريق صله القرابة التي تربطنا وهو ابن عمتي، وتمت الخطوبة في عام 1972 أثناء فترة تجنيده بالجيش االثاني والذي بدأت عام 1970، وعقد القرآن قبل الحرب بأيام في إحدى الإجازات”، مضيفة أنه بسبب الاستعداد للحرب لم يستطع أن يأخذ إجازة طويلة فقضى أسبوعًا واحدًا ومن ثم ذهب وقضى 40 يومًا في الجيش، وكانت أخر مرة تراه فيها – بحسب قولها -.

وتستكمل زوجة الشهيد، أنه عقب انتهاء الحرب وصل خبر إلى عائلها زوجها بإصابته فذهبوا ليبحثوا عنه في جميع المستشفيات ولكن دون فائدة، واستمر الحال كما هو لمدة 4 أعوام كاملة، مشيرة إلى أن القوات المسلحة أرسلت خطابًا عن طريق مكتب الخدمات العسكرية بقنا بفقدانه في الحرب عام 1977، لينزل عليها الخبر كالصاعقة جعلتها تعيش في حالة صدمة حتى الآن.

وعن حياتها بعد فقدان زوجها في الحرب، قالت والفخر يملأ عينيها: أنها لم تستطيع الزواج مرة ثانية لأنها تريد تخليد ذكراه طيلة حياتها، وتربية أبناء أخيها بعد وفاة والدتهم ليكونوا لها الونس في وحدتها، مردفة أنها حتى الآن معلقة صورة زوجها بملابس الجيش.

الوسوم