رواج سوق المكيفات في دشنا.. و”الصحراوي” في المقدمة

رواج سوق المكيفات في دشنا.. و”الصحراوي” في المقدمة مكيفات ارشيفيه

كتب: مصطفي عدلي، أحمد طه

تشهد أسواق المكيفات الكهربائية رواجًا شديدة هذه الأيام بسبب ارتفاع حرارة الجو، تزامنًا مع دخول فصل الصيف، وحلول شهر رمضان الكريم الذي ازداد خلاله الطلب على شرائها.

الصحراوي يكسب

يشير محمود البرعي، فني تبريد، إلى أن التكييف الصحراوي يعد صاحب نصيب الأسد من المبيعات في دشنا، بسبب رخص ثمنه، وخفة وزنة مقارنة بالتكيف “الفريون” الذي شهد ارتفاعًا ملحوظا في أسعاره عن العام الماضي بسبب قلة الصادرات منه، إضافة إلى صعوبة توفير العملة الصعبة لشرائه.

يقول علي ماهر، صاحب محل بيع مكيفات كهربائية، إن الإقبال على شرائها يتضاعف خلال هذا التوقيت في فصل الصيف من كل عام، مشيرًا إلى إن المكيفات الصحراوية هي الأكثر طلبا من جانب الأهالي، بسبب رخص أسعارها وخفة وزنها وسهولة نقلها من مكان لآخر، بعكس المكيفات التي تعمل بالفريون، التي تتجاوز أسعارها الـ4 آلاف جنيه في المتوسط.

أشهر الأنواع

ويوضح ماهر أن أشهر أنواع المكيفات الصحراوية التي يفضلها الأهالي “الكاموتيوس” و”التربوكول” وهي مكيفات متنقلة، وهناك “الهوم كوين” و”سبيد كول” وهي ثابتة، وتتراوح أسعارها ما بين 850 إلى 1800 جنيه، مضيفًا أن تكييف الجزيرة يحتل أعلى نسبة مبيعات بين المكيفات الصحراوية.

أما بالنسبة للمكيفات التي تعمل بالفريون، فيقول ماهر إن أشهر الأنواع المتداولة منها في دشنا هي تكييف هواء كارير، ومكيفات هواء شارب، ويونيون آير، وسامسونج، و إل جي، وتكييفات “فريش”، التي تتراوح أسعارها ما بين 4 آلاف إلى 4 آلاف ونصف للحصان ونصف، الذي يستخدمه غالبية الأهالي، الذي يسمح بتبريد حوالي 14 متر مربع مغلق، ويأتي “الشارب” و”السامسونج” الأكثر طلبا في دشنا.

ضعف التيار

ويرى محمود عبد الرسول، فني تبريد وتكييف، أن ضعف التيار الكهربائي في العديد من قرى دشنا، مثل أبو مناع قبلي، ونجع عبد القادر، ونجع عزوز، ونجع العبابدة، والسمطا قبلي، وغيرها من القرى، يحرم الأهالي هناك من تركيب المكيفات “الفريون” لاحتياج هذا النوع من الأجهزة إلى تيار كهربائي أكثر من 220 فولت، لافتًا إلى أن جهد الكهرباء بهذه القرى منخفض جدا، الأمر الذي يضطرهم لشراء المبردات الصحراوية التي تستهلك جهدا كهربائيا أقل.

ويشير محمد متولي، مزارع، إلى أن ضعف التيار الكهربائي أجبر أهالي القرى على استخدام التكيفيات الصحراوية، التي تحتاج كهرباء أقل للتشغيل، مطالبا مسؤولي الكهرباء بإحلال وتجديد شبكات بعض القرى، مثل أبو مناع قبلي وبحري والعزب والقرى، التي يضعف بها التيار الكهربائي.

الوسوم