“حمام إبراهيم” ابن المراشدة في “مهمة رسمية” لاكتشاف مواهب الصعيد

“حمام إبراهيم” ابن المراشدة في “مهمة رسمية” لاكتشاف مواهب الصعيد حمام ابراهيم - تصوير عبد الناصر البس
كتب -

دشنا- عبدالناصر البس:

يعد الكابتن حمام إبراهيم، ابن قرية المراشدة التابع لمركز الوقف، شمالي قنا، ومشرف بقطاع الناشئين بنادي الاسماعيلي، واحدًا من أهم لاعبي كرة القدم الذين مثلوا الصعيد تمثيلاً مشرفًا بدوري الأضواء والشهرة، بعدما تألق في صفوف الألمونيوم الذي انتقل إليه ناشئا من صفوف بلده مركز شباب المراشدة، حتى التقطته العين الخبيرة لينتقل إلى صفوف دراويش الكرة المصرية، ويصبح أهم لاعب بنادي الاسماعيلي، لمدة 7 مواسم متتالية في عهده الذهبي، حصل خلالها معهم على بطولتي الدوري الممتاز وكأس مصر، ويمثل منتخب مصر الأول في عهد “الجنرال، “الكابتن الراحل، محمود الجوهري، المدير الفني وقتها للمنتخب الوطني، وكان قاب قوسين من الانضمام لأحد قطبي الكرة المصرية.

“دشنا اليوم” أجرت حوارًا مع الكابتن حمام إبراهيم، أثناء تواجده بمسقط رأسه بقرية المراشدة، في “مهمة رسمية”، كلفه بها مسؤولي النادي الاسماعيلي لاكتشاف المواهب الشابة التي تزخر بها مراكز الشباب بقنا، وتحتاج فقط إلى العين الخبيرة لتزيل عنهم الصدأ وتقدمهم ليكونوا نجوما واعدين في الدوري المصري.

يقول حمام إبراهيم، إنه وكل إليه مؤخرا مهمة البحث عن لاعبين واعدين بالصعيد، فكانت البداية بمحافظة قنا، التي قال أنها تزخر بالمواهب والنجوم الشابة، خاصة من هم في أعمار مواليد 98 وحتى 2002، متنيًا أن يجد ضالته من خلال متابعته لدوري مراكز الشباب بقنا، وأن يقدم لنادي الاسماعيلي وللكرة المصرية المواهب الكروية التي تذخر بها محافظات الصعيد، وأن يستطيع تقديم لاعبين يسيرون على نفس خطى حمام إبراهيم، ويتميزون عنه، لأنه سيصب في صالح الجميع.

الوسوم