غضب بين أهالي دشنا بعد ارتفاع أسعار الكروت ومطالبات بتدخل التموين

غضب بين أهالي دشنا بعد ارتفاع أسعار الكروت ومطالبات بتدخل التموين شركات المحمول

سادت حالة من الاستياء والغضب الشديد لدى العشرات من المواطنين بمدينة دشنا وقراها، بسبب رفع بعض أصحاب محلات بيع كروت شحن المحمول الأسعار، ورفض البعض الأخر بيع الكروت المتوفرة لديهم بقصد بيعها في السوق السوداء، لجني أرباح كبيرة، وفق الأهالي.

ضريبة

يقول عمرو ماهر، موظف، إن غالبية محلات بيع كروت شحن هواتف المحمول رفعت أسعار الكروت إلي 12 جنيهًا للكارت فئة 10 جنيهات، في حين أن الأسعار المعلنة بنفس قيمة الكارت، مضيفاً أن بسؤاله أحد الباعة عن سبب الارتفاع زعم أنه بسبب تطبيق ضريبة القيمة المضافة على كروت الشحن.

ويطالب محمد سعودي، مزارع، مسؤولي شركات المحمول، بعمل حملة دعاية لتعريف المواطنين بالأسعار المقررة ومحاربة الغش التجاري، حتي لا يتهمهم أحد باستغلال أزمات المواطنين والمساهمة في رفع الأسعار.

سوق سوداء

ويعتقد محمد القاضي، طالب، أن احتكار التجار للكروت وسعي البعض منهم لبيعها في السوق السوداء أدى إلى نقصها بالأسواق، مشيرًا إلى أن بعض التجار يستغلون قانون الضريبة المضافة لصالحهم، وإيهام المواطنين بأن الزيادات أقرتها وزارة التموين، في حين أنهم يحققون أرباحًا خيالية.

ظلم

ويبرر عادل كمال، تاجر محمول، قيام الباعة بفرض الزيادات الأخيرة، أنهم مظلومين بسبب شرائهم الكروت من التجار المعتمدين بأسعار مرتفعة للغاية، مشيرًا إلى أن الأسعار ارتفعت في الآونة الأخيرة وتحديدًا عقب عيد الاضحي بواقع جنيهان للكارت الواحد ليصل سعر الكارت فئة 10 جنيهات إلى 12 جنيهًا.

حملات أمنية

من جانبها أعلنت مباحث التموين بمديرية أمن قنا، عن شنها العشرات من الحملات الأمنية خلال الأيام الأخيرة على أصحاب المحال التجارية بعدد من مراكز محافظة قنا، بهدف ضبط الأسواق وضبط المتلاعبين بالأسعار والتجار الذين يبيعون بأكثر من الأسعار المقررة، والممتنعين عن البيع للمواطنين، وتمكنت من ضبط العديد منهم.

الوسوم