تعرف على أنواع البن.. اليمني الأغلى سعرا والبرازيلي الأكثر شيوعا

تعرف على أنواع البن.. اليمني الأغلى سعرا والبرازيلي الأكثر شيوعا
كتب -

تعتبر القهوة من المشروبات الساخنة المحببة لدى أغلبية المصريين؛ لما لها من تأثير منشط على الدورة الدموية لاحتوائها على مادة الكافيين، ذات التأثير المنبه، ويتم تصنيعها من مطحون بذور البن بعد تحميصها، حيث تختلف درجة اللون من الغامق إلى الفاتح، بحسب درجة التحميص، كما تزداد نسبة الكافيين في البن الغامق عن الفاتح.

وتتنوع أنواع القهوة بحسب طريقة تحضير البن؛ فهناك القهوة التقليدية، المعروفة بالقهوة التركي والقهوة العربي، التي يتم إعدادها بإضافة الماء والسكر إلى البن، ووضعها على النار حتى درجة معينة من الغليان، ومنها أيضا الأنواع المستحدثة من القهوة مثل القهوة الأمريكية “الآيس كافيه” والإيطالية الإسبريسو والكابتشينو وأنواع أخرى تختلف بحسب طريقة تصنيع البن والإضافات المضافة إلى مطحونه.

أنواع البن

يقول إكرام مصري، تاجر بن، إن أنواع البن تزيد عن 20 نوعا، وأشهرها البن اليمني، الذي يعتبر الأغلى والأجود بين أصناف البن في العالم، بسبب كثافته ومذاقه الخاص، ويبلغ سعر طن البن اليمني 60 ألف جنيه، ويليه في المرتبة الثانية البن الحبشي، ويبلغ سعره 40 ألف جنيه للطن، ثم البن البرازيلي، الذي يعتبر الأكثر شيوعا، ويبلغ سعره 35 ألف جنيه للطن، ويأتي في المرتبة الرابعة البن الإندونيسي بسعر 27 ألف جنيه،  بالإضافة إلى بعض الأصناف من البن المزروعة بالهند وساحل العاج وموزمبيق، التي يتراوح سعرها ما بين 25 ألف جنيه و20 ألف جنيه للطن.

ويتابع مصري بأن البن اليمني بالرغم من أنه الأجود والأغلى إلا أن الطلب عليه ضعيف، بسبب سعره العالي، الذي يتراوح ما بين 90 و120 جنيها للكيلو، بالإضافة إلى تفضيل غالبية المصريين للبن البرازيلي، أو الخليط بين البرازيلي والحبشي والأندونيسي، في حين يفضل مواطنو دول الخليج البن اليمني بسبب تفضيلهم للقهوة العربية المغلية.

مراحل التصنيع

ويوضح مصري أن عملية تصنيع البن تبدأ بعد جني الثمار في شهري مارس وسبتمبر، حيث يتم في البداية تحميص البذور الخضراء للبن، لافتا إلى أن البن يفقد حوالي 20% من وزنه بعد التحميص أو أكثر، بحسب درجة تحميصه، مشيرا إلى أنه كلما زاد التحميص أصبح البن غامقا، مما يؤدي إلى زيادة نسبة الكافيين في البن، ثم يتم بعدها طحن البن بحسب الرغبة، مشيرا إلى أن البلدان العربية تفضل البن المحبب، غير المطحون تماما حتى يلائم القهوة العربية المغلية، بينما في مصر يتم طحن البن تمام حتى يصبح مثل البودرة، حتى يتسنى الحصول على القهوة الكثيفة ذات الطبقة العليا، التي يسميها المصريون “وش الفنجان” مشيرا إلى أنه يتم الحكم على جودة صنع فنجان القهوة من خلال الرائحة والكثافة ووجه الفنجان.

ويشرح مصري طرق غش البن؛ موضحا أن طرق الغش متعددة، ومن أشهرها إضافة مطحون الفول السوداني للبن، ويتم اختبار البن في هذه الحالة عن طريق إضافة قليل من الماء للبن، فإذا زادت كثافة البن وأصبح مثل العجينة يتضح غش البن بالفول السوداني، مضيفا أن من طرق الغش أيضا إضافة مسحوق نوى البلح المحمص، الذي يصعب كشفه إلا بالتحليل.

طرق التخزين

وعن الطرق السليمة لتخزين البن، يوضح تاجر البن أنه لابد أن يخزن البن في مكان جاف وجيد التهوية حتى لا يتعرض للتلف، مؤكدا أن من أخطر العوامل التي تؤدي لتلف البن الرطوبة، التي تؤدي إلى عطونة البن، ويمكن ملاحظة ذلك في حالة تحول لون البن إلى اللون الشديد السواد وانبعاث رائحة كريهة منه وتغير مذاقه إلى المذاق الحاذق.

ويشير مصري إلى أن الطلب يزداد على شراء البن في فترات فصل الشتاء عن الصيف بسبب برودة الجو والتأثير المنشط للقهوة، ملمحا إلى أن سعر البن السادة للمواطن 48 جنيها، في حين يبلغ سعر البن المحوج 56 جنيها، ويتم تحويج البن بإضافة الحبهان والقرنفل وزر الورد.

الوسوم