تشكيل لجنة لمعاينة وحصر المواشي النافقة بحريق نجع قرين بدشنا

تشكيل لجنة لمعاينة وحصر المواشي النافقة بحريق نجع قرين بدشنا أحدى العجول النافقة

شكلت إدارة دشنا البيطرية، ومجلس مدينة دشنا اليوم الإثنين، لجنة مكونة من مجموعة من أطباء بإدارة دشنا البيطرية، ومسؤولي المتابعة، بمجلس مدينة دشنا لمعاينة الحيوانات النافقة، جراء نشوب حريق بحوش المواشي بنجع قرين، ما أسفر عن احتراق 10 عجول تثمين تابعين لمشروع شباب الخريجين.

قال أكرم قابيل، طبيب، مدير إدارة بيطري دشنا، إنه تم إرسال عدد من الأطباء لمعاينة خسائر الحريق من المواشي النافقة، لافتًا إلى أنه تم عمل حصر لتلك المواشي، من حيث تحديد سن كل ماشية، بالإضافة إلى وزن كلًا منها، مشيرًا إلى أنه بعد المعاينة والفحص  تبين أن المواشي النافقة هي عبارة عن عجول تسمين خليط ما بين الفريز والبلدي  بأوزان مختلفة يتراوح ثمن كل عجل ما بين  15 إلى 18 ألف جنيه، لافتًا إلى أنه جاري تحديد الثمن الفعلي للعجول حتى يستطيع متضرري الحريق صرف التعويضات.

وأضاف قابيل أنه تم عمل تقرير عن بعد المعاينة من قبل لجنة الفحص المكونة من الأطباء البيطريين، والذي تم توجيهه إلى قسم الشرطة ومنها إلى تضامن دشنا.

وأشار عكار، مسؤول المتابعة الميداني بمجلس مدينة دشنا، إلى أن المجلس في متابعة مستمرة  لعمل كافة الإجراءات  المتبعة منذ بداية الحريق إلى أن تصرف تعويضات للشباب، خلفَا عن الإتلافات التي سببها الحريق من خسائر بمشروعهم.

وقال حاتم علي، أحد متضرري الحريق، إن المشروع هو بمثابة أمل لهم، وغير لهم وجهة نظرهم في الحياة، عما كانت لديهم قبل ذلك، مضيفًا أن نفوق تلك المواشي هو بمثابة صدمة كبرى لم يتوقعوها، مطالبًا أن ينظر المسؤولين بعين الرأفة لهم ولشركائهم.

الوسوم