بعد تصريحات السيسي عن فساد المحليات.. مواطنون بدشنا يطالبونه بالتدخل

بعد تصريحات السيسي عن فساد المحليات.. مواطنون بدشنا يطالبونه بالتدخل
كتب -

سادت حالة من الارتياح بين مواطني دشنا، بعد تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي الأخيرة، خلال المنتدى الأول لنماذج تأهيل الشباب للقيادة والتي اعترف فيها بوجود فساد بالمحليات ومطالبته المسئولين بدعم ترشح الشباب في انتخابات المحليات القادمة، ليكونوا نقطة البداية في محاربة ذك الفساد.

“ولاد البلد” رصدت ردود أفعال وأراء عدد من مواطني دشنا حول تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي:

يقول سعيد عبدالدايم، موظف بالمعاش، إن تصريحات الرئيس تؤكد حرصه على محاربة الفساد بكل صوره وتطمأن المواطن البسيط الذي عانى على مدار عهود من فساد المحليات، مشيرًا إلى أن صور فساد المحليات متعددة ومن أخطرها دور الإدارات الهندسية في إعطاء تراخيص البناء والهدم وعدم تنفيذ قرارات الإزالة.

ويروى عبدالدايم أنه استخرج قرار إزالة لمنزله القديم المتهالك بعزازية دشنا منذ عام 2014 وبالرغم من ذلك  ترفض الإدارة الهندسية بالوحدة المحلية بدشنا تنفيذه بالرغم من تقدمه بعشرات الشكاوى والطلبات للوحدة المحلية والمحافظة ومجلس الوزراء ومنظمة حقوق الإنسان.

ويتابع سعد أبوالمعارف، عامل، فساد المحليات واضح للجميع، وخير دليل على ذلك تأخر مشروع الصرف الصحي بدشنا لما يزيد عن 18 عامًا، وآثار ذلك على المنازل والتي أصبحت غارقة في مياه الصرف، بالإضافة إلى ارتفاع منسوب المياه الجوفية الأمر الذي يكلف المواطنين مئات الألوف من الجنيهات كلفة كسح  المجاري أو عمل “الأيسون”، مطالبًا بضرورة تفعيل دور هيئة الرقابة الإدارية في كشف فساد المحليات.

ويلفت حسن حمدي، بائع متجول، إلى أن الباعة الجائلون هم أكثر من يعاني من فساد المحليات، مشيرًا إلى مطالباتهم المستمرة بإنشاء سوق بديل للباعة الجائلين أو عمل أكشاك لهم بمحاذاة سور المحطة أو تغطية جزء من ترعة الكلابية وعمل محلات، ولكن دون أي استجابة من المسؤولين ويتلخص دور المحليات في ملاحقة الباعة وتحرير محاضر ضدهم.

ويطالب حمدي السيد الرئيس بالعمل على إيجاد حل جذري لمشكلة الباعة الجائلين بدشنا، حتى لا يقعوا فريسة لإهمال الوحدة المحلية التي لا تتحلى بالإرادة الكاملة لحل مشكلتهم-على حد قوله-.

ويتساءل علي عطيتو “أين المحليات؟” مردفًا أنا كمواطن لا اشعر بوجودها،  فابسط أدوار المحليات إزالة القمامة من الطرقات والاهتمام بالنظافة العامة للبلد لكن كل ما تقوم به الوحدة المحلية بدشنا في هذا الصدد لا يزيد عن المرور الروتيني بالشوارع الرئيسية ورفع القمامة دون الدخول إلى الشوارع الجانبية أو إزالة بؤر القمامة ومستنقعات الصرف الصحي بالعمارات السكنية التابعة للمجلس وتترك المواطن عرضة للإصابة بالأمراض من جراء التلوث

ويطالب عطيتو الرئيس عبدالفتاح السيسي، بتوجيه تعليماته للإدارات المحلية بالاهتمام بالمواطن بما يضمن له بيئة نظيفة تصلح للحياة.

الوسوم