بعد تحرير 23 مصريًا بليبيا.. والدة مختطف: هاتولي ابني

بعد تحرير 23 مصريًا بليبيا.. والدة مختطف: هاتولي ابني

ناشد أهالي قرية “الحمدية” التابعة للوحدة المحلية لمركز ومدينة دشنا، وزارة الخارجية بسرعة التدخل لتحرير ابنهم كرم سباق المختطف بالجبل العالى بليبا منذ شهر يوليو الماضي، أسوة بما فعلته الحكومة اليوم بتحرير 23 مصريًا مختطفًا هناك.

قالت عواطف شحات، والدة المختطف كرم سباق “الحكومة مش قادرة تجبلي ابني ليه يا ناس”، لافتة إلى أن ابنها لم يحرر مثل الذين تم تحريرهم اليوم من ليبيا.

ويضيف كريم سباق، شقيق المختطف، أن عندما أعلنت الحكومة عن تحريرها لـ 23 مختطفًا من أبناء مصر، فرحوا فرحًا شديدًا لأنهم توقعوا أن يكون أخيه من ضمن المفرج عنهم، ولكنهم فوجئوا أن أخيه كرم لم يحرر بعد، مطالبا وزارة الخارجية بالبحث عن أخيه خاصة أنهم لا يستطيعون دفع الفدية كاملة.

ويتابع فوزي شحات، خال المختطف، “جمعنا حتى الآن ما يقرب من 30 ألف جنيه من قيمة الفدية والتي تقدر بقيمة 56 ألف جنيه مصري، مشيرا إلى أنهم لا يمتلكون شيئَا آخر لبيعه، وأن الأموال التي جمعت عن طريق بيع كل ما يملكون من ذهب وأراضي بالإضافة أنهم أستلفوا جزء آخر.

وكان أهالي المختطف من أبناء قرية الحمدية، وآخر من دشنا، ناشدوا الرئيس السيسي بالتدخل الفوري لحل أزمة ابنهما بعد اختطافهما في ليبيا منذ شهر تقريبًا، وتم تحرير واحد منهم وهو جمعة صبره بعد دفع فدية 49 ألف جنيه إلى المليشيات المسلحة بليبيا.

الوسوم