بالأرقام.. تعرف على أسباب خسارة أصحاب مزارع الدواجن خلال الشهور الماضية

بالأرقام.. تعرف على أسباب خسارة أصحاب مزارع الدواجن خلال الشهور الماضية سوق الدواجن _ أرشيفية
كتب -

دشنا- إبراهيم عبداللاه

بدأت كثير من مزارع الدواجن والتى انتشرت في مدينة دشنا وقراها، خلال الثلاث سنوات الأخيرة فى غلق أبوابها وامتناع أصحابها عن التربية، لتدني أسعار اللحوم البيضاء في البورصة، حيث وصل في بعض الأحيان سعر كيلو الدجاج الأبيض فى البورصة إلى 18 جنيهًا.

يقول أصحاب المزارع، إن المزرعة تنتج في خلال الدورة – والتي تستمر لـ40 يومًا، و20 أخرين تنظيف وتعقيم -، حوالى 5000 فرخة بمتوسط وزن للفرخة 2.5 كيلو بحوالي 12.5 طن، مشيرين إلى أن الخسارة أدت إلى عزوف معظم المربيين وأصحاب المزارع عن الاستمرار في تربيتهم.

ويشار إلى أن أسباب الخسارة ترجع لانخفاض الأسعار وعدم تحقيق هامش ربح يضمن لأصحاب المزارع الاستمرار في تربية الدواجن.

عشرات المربيين أغلقوا أبواب مزارعهم وعزفوا عن تربية الدواجن، ومئات العمال الذين يعملون بصورة مباشرة فى المزارع أصبحوا بلا عمل، وآلاف غيرهم والذين يعملون بصور غير مباشرة على تلك المزارع تأثرت حياتهم ودخولهم جراء غلق تلك المزارع كمحلات النشارة ومحلات الأعلاف والأدوية وتجار الأنابيب وغيرهم.

ويقول الدكتور إبراهيم عبداللاه، إنه قضى فترة معايشة في إحدى مزارع تربية الدواجن للتعرف على أسباب الخسارة والعزوف عن التربية، مضيفًا: “خلال التجربة سجلت كل مستلزمات الإنتاج الواردة إلى المزرعة من أعلاف وأدوية بيطرية ونشارة وأنابيب بوتاجاز وثمن الكتاكيت والكتاكيت النافقة خلال الدورة، وبعد حوالي 42 يوما بدأ المربي في بيع منتجه وكان متوسط وزن الفراخ 2.4 كيلو جرام”.

عبداللاه، يشير إلى أن الجهد المبذول من قبل المربي والعاملين بالعنبر يفوق الخيال حتى يصلا إلى إخراج منتج صحي وبصورة جيدة، كما أن المربي يكون خلال الدورة وحتى نهايتها على أعصابه لخوفه الشديد من أي إصابة تدخل العنبر تقضي على رأس المال الذي يتجاوز 250 ألف جنيه.

ويوضح، أن تكاليف الإنتاج التي تصرف من خلال المربي فى المزرعة خلال دورة كان عدد الفراخ فيها يصل لـ5 آلاف فرخة كالتالي:

النوع للكتكوت الواحد ملاحظات
السعر 6 جنيهات
العلف 28 جنيهًا يستهلك الطائر 4 كيلو
علاج 10 جنيهات
انابيب  جنيهان بدأت الدورة يوم 15 أكتوبر
نشاره 1 جنيه  تستخدم النشارة كفرشة على أرضية العنبر للدواجن
طبيب بيطرى وتحاليل 50 قرشًا كل أسبوع زيارة للطبيب البيطرى وتحاليل دم للفراخ مرة فى الدورة
عماله 1 جنيه عدد 2 عمال خلال الدورة
كهرباء 25 قرشًا
مياه 25 قرشًا
أخرى 0.05 قرش مثل اسلاك وفلاتر ومسامير
جملة 49.05 جنيه تكلفه الفرخة الواحدة عند البيع

 

 

عدد الفراخ النافقة خلال الدورة 550 فرخة

عدد الفراخ الباقي 5000 – 550 = 4450 فرخة

هناك عدد من الفراخ السردة “فراخ يتراوح وزنها من 1 كيلو الى 1.25”  حوالى 125 فرخة

عدد الفراخ الباقي بعد السردة 4450 – 125 = 4325 فرخة

عدد الفراخ التي بيعت 4325 فرخة

كان متوسط وزن الفرخة 2.4 كجم

4325 × 2.4 = 10380 كجم

كان سعر البورصة وقت البيع 20.5 جنيه

10380× 20.5 = 212790 جنيهًا

نضف إلى ذلك المبلغ ثمن الفراخ السردة التي بيعت بثمن قدره 2250 جنيهًا

212790 + 2250 = 215040 جنيهًا

نضع على ذلك المبلغ ثمن الفرشة التى بيعت من العنبر “عبارة عن 100 شيكارة سبلة سعر الشيكارة 5 جنيهات”

215040 + 500 = 215540 جنيهًا

نحسب بعد ذلك إجمالي تكاليف مستلزمات الإنتاج والتي كانت كالتالي:-

49.05×4450= 218272.5 جنيه

نطرح جمله المبلغ الذى تم البيع به من تكاليف مستلزمات الإنتاج

215540 – 218272.5 = – 2732.5 خسارة العنبر غير المجهود المبذول من قبل صاحب المزرعة وإيجار العنبر، إضافة إلى أنه كانت لا توجد إصابات في العنبر ففي بعض حالات الإصابات يبلغ عدد النافق أكثر من 1000 فرخة.

تلك التجربة كشفت كيف أدى انخفاض سعر الدواجن مع ارتفاع أسعار الأعلاف وكذلك ارتفاع أسعار الأدوية البيطرية وإرتفاع سعر الكتكوت إلى ذلك الأثر السيئ على تلك الصناعة الهامة فى مصر التى وصلت نسبة الإكتفاء الذاتى منها إلى حوالى 98.7 ٪فنجد فى الأسواق كل مستلزمات الإنتاج مرتفعة بصورة كبيرة وتأتى بورصة الدواجن لتثمن كيلو الدواجن  بــ 20.5 جنيه، يجب على الدولة أن تنظر إلى ذلك القطاع نظرة خاصة وأن تذلل كآفة العقبات التى تواجه المربين ومنها أسعار الأعلاف فيمكن أن ترفع الدولة الجمارك من على الأعلاف حتى تصل بسعر أرخص للمربين وكذلك الأدوية البيطرية حتى نحافظ على النسبة التى وصلنا إليها من الإكتفاء الذاتى من اللحوم البيضاء.

الوسوم