الوقف بلا مظاهرات في جمعة “الأرض هي العرض”

الوقف بلا مظاهرات في جمعة “الأرض هي العرض” مدينة الوقف
كتب -

خلت مدينة الوقف، اليوم الجمعة،  من أية فعاليات لجمعة “الأرض هي العرض” التي دعت لها قوى سياسية، اعتراضا على توقيع اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، وما ترتب عليها من حصول السعودية على جزيرتي تيران وصنافير، حيث انتهت صلاة الجمعة وانصرف المصلون إلى منازلهم دون أية استجابة للدعوة.

يقول أحمد محمد، حاصل على بكالوريوس تربية رياضية، إن الرئيس أحال أمر الجزيرتين لمجلس النواب الذي تم اختياره من قبل الشعب مردفا “إحنا نطلع نخرب البلد ليه؟”.

بينما يرى مصطفى عبد المنعم، معلم، إن عدم وجود أحزاب سياسية أو ائتلافات بمركز الوقف له دور كبير في قلة الحراك السياسي للأهالي بالمركز، مشير إلى أن عدم وجود حزب أو ائتلاف يعرقل من الاستجابة لأي فعاليات سياسية.

يشار إلى أن قضية جزيرتي صنافير وتيران، اللتين أصبحتا تحت السيادة السعودية بموجب اتفاقية ترسيم الحدود المائية الموقعة بين مصر والسعودية، تشهد جدلا متصاعدا، منذ أيام، ربما هو الأكبر من نوعه، في ظل حالة من الانقسام بين المؤيدين للاتفاقية والمعارضين لها، سواء على مستوى النخبة والمسؤولين، أو على مستوى المواطنين، بسبب كثرة وتضارب التصريحات الرسمية بشأن أحقية البلدين في الجزيرتين، الأمر الذي دفع حركات سياسية وأحزاب ومعارضين ونشطاء على “الفيسبوك” للدعوة للتظاهر اليوم فيما أطلقوا عليه جمعة “الأرض هي العرض” وكانت جماعة الإخوان المسلمين قد أعلنت بدورها الانضمام لتظاهرات اليوم.
الوسوم