الهجان يشارك في الجلسة الثالثة لإعداد المخطط الاستراتيجي للمحافظة

الهجان يشارك في الجلسة الثالثة لإعداد المخطط الاستراتيجي للمحافظة

شارك اللواء عبد الحميد الهجان، محافظ قنا، اليوم الأحد، في الجلسة النقاشية الثالثة لإعداد المخطط الاستراتيجى الإقليمى للمحافظة حتى عام 2032، تحت عنوان “الرؤية المستقبلية لمحافظة قنا”، والذي تنفذه الهيئة العامة للتخطيط العمراني بوزارة الإسكان والمرافق والتنمية العمرانية بالتنسيق مع وحدة دعم الإدارة المحلية بوزارة “التنمية المحلية ” ضمن برنامج الأمم المتحدة لدعم المستوطنات البشرية.

حضر الجلسة كل من الدكتور حسانين أبوزيد خبير التخطيط العمراني بجامعة الأزهر ورئيس فريق العمل بالمشروع، والدكتور محمد ندا المدير الإقليمي ببرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، والدكتورة مها فهيم نائب رئيس هيئة التخطيط العمرانى للبحوث والدراسات والتخطيط الإقليمي، والدكتورة سلوى عبدالوهاب نائب رئيس الهيئة للتخطيط والتنمية العمرانية، بالإضافة إلى عدد من أساتذة الجامعات المتخصصين في مجالات التنمية وكافة القيادات التنفيذية والمعنية بالمحافظة والقيادات الشعبية والمدنية وممثلي منظمات المجتمع المدني ورجال الأعمال والمستثمرين في قنا.

وأشار الهجان إلى أن هذا اللقاء هو الثالث ضمن سلسلة اللقاءات المقرر عقدها خلال الفترة المقبلة، بهدف طرح وتبادل الرؤى والمقترحات لوضع أفضل تصور لمشروع المخطط الاستراتيجي للمحافظة يضمن تحقيق الأهداف المرجوة خلال الفترة الزمنية المقررة للمشروع، لافتًا إلى أهمية إعداد المخطط في أسرع وقت ممكن، لأنه يعد خطوة هامة وبمثابة الدليل نحو نهضة شاملة تحقق مستويات مرتفعة من النمو والتشغيل وتطوير البنية التحتية وتحقيق العدالة الاجتماعية ومكافحة الفقر والارتقاء بمستويات المشاركة السياسية وتحديث المنظومة الثقافية وتنمية القدرة التنافسية للقطاعات الواعدة بالمحافظة وتطوير مفاهيم وأدوات الإدارة لرفع درجة كفاءتها وفاعليتها.

من جانبه أوضح الدكتور حسانين أبوزيد أنه تم إعداد دراسة شاملة عن الوضع الراهن للمحافظة في قطاعات “الزراعة، والصناعة، اولتجارة والخدمات، والقطاع الحكومى”  بهدف تحديد مواطن القوة والضعف والتحديات التي تعترض عملية النهوض بها ووضع الحلول المناسبة لها للوصول إلى النتائج المستهدفة في تلك القطاعات وفق ما هو مقرر بالمخطط الإستراتيجى للمحافظة بحلول عام 2032، مشيرًا إلى أنه تمت مراعاة محاور التنمية الاجتماعية والاقتصادية والعمرانية للمواطنين ووضع رؤية مستقبلية تتناسب مع امكانيات وموارد المحافظة وإحتياجات الأجيال القادمة حتى ينعموا بحياة كريمة ومنظمة خاليه من التكدسات والعشوائيات.

الوسوم