“الملوحة” الوجبة الرئيسية في احتفالات العيد بدشنا

شهدت محلات الفسيخ في مدينة دشنا، شمالي قنا، إقبالًا شديدًا من الأهالي لشراء احتياجاتهم من الأسماك المملحة، التي يطلقون عليها “الملوحة”، والتي تعد واحدة من المظاهر الأساسية لاحتفالات العيد.

يقول المعلم جلال، فسخاني، إن أهالي دشنا تعودوا مع كل عيد، وفي عيد الفطر تحديدًا، على شراء كميات كبيرة من “الملوحة”، ويعتبرون أن العيد لا يكتمل بدونها.

ويوضح جلال أن أسعار “الملوحة” شهدت ثباتًا هذا العام، ولم تطلها الزيادات التي طالت غالبية السلع في دشنا، مشيرًا إلى أن سعر كيلو السمك الفيلية، وهو الأكثر طلبًا، 70 جنيهًا، والبلدي الكبير 70 جنيهًا، والصغير 60 جنيهًا، واللبسة 60 جنيهًا، والسردين 30 جنيهًا.

ويرى محمد نور، مزارع، أن الأعياد في دشنا لا تكتمل بدون تناول “الملوحة”، التي يقبل الأهالي على شرائها أكثر من اللحوم التي تسبب ارتفاع أسعارها في إنصراف العشرات عن شرائها، وتفضيل “الملوحة” التي يعتبر سعرها في متناول اليد.

ويلفت عمر سند، موظف، أن مدينة دشنا تعتبر واحدة من أكثر المراكز شهرة على مستوي الجمهورية في بيع الأسماك المملحة، مضيفًا أن هناك بعض المغتربين يصطحبونها معهم للخارج أثناء سفرهم، ومشيرًا إلى أن تجار دشنا هم الأمهر في صناعة الأسماك المملحة.

 

الوسوم