المشروبات المثلجة تحتل موائد الإفطار و”العرقسوس” على رأس القائمة

المشروبات المثلجة تحتل موائد الإفطار و”العرقسوس” على رأس القائمة عرقسوس في دشنا

ساهم ارتفاع درجات الحرارة والحر الشديد، في انتشار المشروبات المثلجة، واحتلالها أولوية المتطلبات على موائد الإفطار خلال شهر رمضان المبارك.

يقول جمال محمد، بائع بوظة، إن الحر الشديد جعل الناس يقبلون علي شراء المشروبات المثلجة، لافتا إلى أنه امتهن بيع البوظة منذ سنوات طويلة.

ويطالب محمد مسؤولي مجلس المدينة بعمل سوق للباعة الجائلين، بدلا من تكدسهم في الشوارع الرئيسية.

ويشير محمود عبد السيد، بائع عرقسوس، إلى أن غالبية أهالي دشنا يقبلون على شراء المشروب، الذي يعتبر من أهم المشروبات الصحية التي تشفي من عديد من الأمراض، كما أنه يساعد على الهضم، وفاتح للشهية، ويمتاز بأنه مشروب طبيعي ولا يضاف إليه أي مكونات صناعية، الأمر الذي جعله على رأس قائمة المشروبات الأكثر مبيعا خلال الشهر الكريم.

ويلفت أحمد دسوقي، سائق، إلى أن الجميع يهتم بالعصائر قبل المأكولات بسبب “الحر الشديد” لافتا إلى أنه يفضل السوبيا، وقمر الدين، وعصير القصب، المشروب الرسمي للصعايدة، وأن العصائر “زاد” السائق والمسافر، خاصة أن العديد منهم يفطرون أثناء السفر على هذه العصائر والمشروبات المثلجة.

الوسوم