المسجد العمري بهو.. تاريخ يدمره إهمال المسؤولين

المسجد العمري بهو.. تاريخ يدمره إهمال المسؤولين
كتب -

دشنا- جاد مسلم:

مرت 3 سنوات على نشوب حريق المسجد العمري العتيق بقرية هو، التابعة لمركز نجع حمادي، شمالي قنا، والذي دمر الكثير من معالمه الإسلامية، وهي نفس المدة التي مرت على وعود مسؤولي الآثار والأوقاف ومحافظ قنا الرنانة، ولم تنفذ حتى الآن، ما تسبب في حالة من الاستياء والغضب لدى أهالي القرية، والذين طالبوا بسرعة تدمير تحفة معمارية إسلامية سيحاسب عليها جميع المسؤولين.

يعد المسجد العمري العتيق التابع لقرية هو بمركز نجع حمادي، أحد أقدم المساجد الأثرية على مستوى الجمهورية، ويرجع تاريخ تجديده إلى العصر الفاطمي، ويعد من أهم المعالم الأثرية بصعيد مصر، وتبلغ مساحته من الداخل 933 مترًا، وبه أربعة أروقة أكبرها رواق القبلة.

المسجد العمري بهو – تصوير: جاد مسلم

“محدش سائل فينا، ولجان تعاين بدون فائدة”، بتلك الكلمات عبر حمدي العمدة، بالمعاش، عن غضبه من إهمال المسؤولين لترميم المسجد العمري، مشيرًا إلى أن الأهالي تقدموا بالعديد من الشكاوى والطلبات للمسؤولين بالمحافظة وإلى هيئة الآثار ولكن دون جدوى.

ويتساءل محمد فوزي، محام، أين المبلغ الذي رصده بنك الذكاء الكويتي المقدر بـ15 مليون جنيه لترميم المسجد؟، مضيفًا أنه كان من المفترض أن يبدأ الترميم المسجد في يوليو الماضي، ومازال الوضع على ما هو عليه.

ويرى عبدالرحمن عبدالعاطي، موظف، أن إهمال المسجد العتيق بدون ترميم سيحوله إلى كوم ترب، متمنيًا عودة المسجد مرة أخرى منارة للتوعية ومقرًا للندوات والاحتفالات الدينية، ويتفق معه محمود عبدالمنعم.

ويطالب خالد عبدالسميع، موظف بالألومنيوم، المسؤولين في محافظة قنا وبهيئة الآثار والأوقاف بسرعة التدخل وترميم المسجد، خاصة وأن المسجد يمثل قيمة كبيرة في نفوس أهالي قرية هو ومركز نجع حمادي عامة.

 

الوسوم