المتهم بقتل خاله يعيد تمثيل جريمته بقرية أبو دياب بأمر النيابة

المتهم بقتل خاله يعيد تمثيل جريمته بقرية أبو دياب بأمر النيابة مركز شرطة دشنا

شهدت مدينة دشنا، شمالي قنا، أمس الإثنين، جريمة؛ وصفها مواطنون بالبشعة والغريبة على أهالي الصعيد؛ عندما أقدم شاب في الثلاثينيات من عمره، على قتل خاله طعنا بالسكين، مصيبا والدته وشقيقته وخالته بجروح، أثناء مشاجرة عائلية نشبت بينهما بقرية أبودياب شرق، التابعة لمركز دشنا، حيث أمرت النيابة، اليوم الثلاثاء، المتهم بإعادة تمثيل جريمته.

مشادة

تعود البداية عندما نشبت مشاجرة بين أحمد. س، عامل 30 سنة، بقرية أبو دياب غرب بدشنا، صباح أمس الإثنين، بينه وبين والدته، بسبب مطالبته إياها بمبلغ مالي، حيث أكد شهود عيان لـ”ولاد البلد” أن المشاجرة تطورت بين الابن ووالده، الأمر الذي استدعى الأم لطلب شقيقها “خال المتهم” لفض المشاجرة التي تطورت لحد الاشتباك بالأيادي.

ساق القدر المزارع المسكين، الخال، ويدعى محمد محمود شاهين، إلى منزل شقيقته، ولم يدر ما سيحدث له حتى في أبشع كوابيسه، فالطفل الذي تربى علي يديه أصبح شابا، وبدلا من أن يأخذ بيد خاله الذي كسا اللون الأبيض شعره، دخل معه في مشاجرة بالسلاح الأبيض، وراح يطعنه في جسده عدة طعنات، انتقاما منه لدفاعه عن شقيقته، ليلقى مصرعه حتى قبل أن يصل إلى المستشفى، الذي يبعد عن القرية عدة كيلو مترات، ولسان حاله يتسائل “هل جزاء الإحسان إلا الإحسان.”

إصابات

القاتل الشاب الذي كان عائدا منذ أيام من مدينة العريش، عاصمة محافظة شمال سيناء، بعدما أنهى عمله بالمقاولات هناك، أنهى بيده على أسرة بالكامل، ولم يكتف بمشهد خاله الذي غرق في دمائه، وإنما كاد أن يكمل على باقي العائلة، حيث أصاب والدته وشقيقته بعدة طعنات، حتى زوجة خاله، التي لم تكن قد استوعبت مصرع زوجها بعد، نالت حظها من الطعنات، ولم تستطع تقبل العزاء في وفاة زوجها لنقلها مع باقي المصابين لمستشفى أسيوط العام لتلقي العلاج اللازم.

مسرح الجريمة

من جانبها، أمرت نيابة دشنا، المتهم بإعادة تمثيل جريمته على أرض الوقع بقريته بأبو دياب شرق “مسرح الجريمة” وهو ما قام به عصر اليوم الثلاثاء وسط ذهول أهالي القرية وأفراد الشرطة أنفسهم، ليعود المتهم بعدها إلى محبسه انتظارا لحكم القضاء النهائي في القضية التي هزت الشارع الدشناوي.

 

الوسوم