المتحدث العسكري ينشر فيلمًا تسجيليًا لـ”أحمد إدريس” صاحب الشفرة النوبية في أكتوبر

المتحدث العسكري ينشر فيلمًا تسجيليًا لـ”أحمد إدريس” صاحب الشفرة النوبية في أكتوبر الرئيس السيسي يكرم أحمد إدريس صاحب الشفرة النوبية

نشر المتحدث العسكري للقوات المسلحة، مساء أمس الاثنين، فيلمًا تسجيليًا لحياة المحارب أحمد محمد إدريس صاحب فكرة استخدام اللغة النوبية كشفرة للتواصل داخل الجيش أثناء حرب أكتوبر 1973.

تستعرض “دشنا اليوم” أهم المعلومات عن حياة المحارب أحمد إدريس، صاحب الشفرة النوبية كالآتي:

أحمد إدريس

أحمد محمد أحمد ادريس, ابن النوبة، ولد بقرية توماس وعافية في الأربعينيات, وحصل على الشهادة الابتدائية الأزهرية عام 1952، كما تطوع كمجند بقوات حرس الحدود، في 1954م.

الشفرة النوبية

وفي عام 1971 عندما تولي الرئيس محمد أنور السادات، الرئاسة كانت هناك مشاكل تجاه عملية فك الشفرات، فأمر الرئيس قياداته بإيجاد حل، وكان إدريس منتدبًا مع رئيس الأركان وسمع حديث دار بينه وبين القائد عن هذه المشكلة، فقال: “إنه أمر بسيط فاللغة النوبية هي الحل لأنها تنطق ولا تكتب ولن يستطيع أحد فك الشفرة نظرًا لخلو اللغة من الحروف الأبجدية”, فأمر قائد الكتيبة باستدعاء الصول أحمد إدريس وكانت هذه نقطة البداية حيث نالت فكرتة إعجاب وموافقة قائده، وتم إصدار أمر بإحضاره عندما أبلغ الرئيس السادات بفكرة استخدام اللغة النوبية كشفرة بين قادة الجيش المصري.

إدريس ولقائه بالسادات

إدريس في تصريحات سابقة قال إنه عقب تسريب الفكرة إلى القيادات، استدعته رئاسة الجمهورية، قائلًا: انتظرت في مكتب الرئيس السادات، وكان ذلك في عام 1971، وكنت ارتجف من الخوف والرعب، فلأول مرة سالتقى رئيس جمهورية، وعندما دخل السادات، شعر بارتباكي، فابتسم ووضع يده على كتفي، ثم قال: فكرتك ممتازة.. ولكن كيف ننفذها؟!.

وأضاف صاحب الشفرة النوبية، بأنه كان لابد من جنود يتحدثون اللغة النوبية، وهؤلاء موجودون في النوبة، وحاليا متوفرون بقوات حرس الحدود! فابتسم السادات قائلا: بالفعل كنت قائدًا بقوات حرس الحدود وأعرف جنودا كثيرين في هذا السلاح!، مشددًا على أن “السادات”، طالبه بعدم الإفصاح عن هذا السر، وظلت سرًا حتى عام 1994 وتم تغيير شفرة القوات المسلحة.

بعد علم دولة إسرائيل باللغة التي كانت تستخدم كشفرة, قاموا بمحاولة لدراسة اللغة النوبية, حيث كان هناك رجلًا يدعى محجوب الميرغني، كان يدرس اللغة النوبية بمعهد النهضة النوبي لفردين حاملين الجنسية الألمانية, وعند حضور إدريس إحدى صفوف الدرس وجد أنهم يسألون عن معني كلمتي “دبابة وطائرة” باللغة النوبية، ما دعاه إلى توجيه تحذير لمحجوب من إعطاء أي معلومات لهؤلاء، وهدده بتقديم بلاغ، مؤكدًا أن “محجوب” كان يقوم بذلك بدون مقابل أو بحسن نية علي حد قوله، مضيفا “قلت له الطريقة الصحيحة هي إحضار جواب من الجيش أو القوات الحربية كتصريح لتعلم اللغة واستمرت هذه الشفرة حتى عام 1994، وكانت تستخدم في البيانات السرية بين القيادات واللواءات.

الوسوم