العيش الفينو “كحك الغلابة” في عيد الفطر بدشنا

العيش الفينو “كحك الغلابة” في عيد الفطر بدشنا بائع "عيش فينو" بدشنا

تعتبر مخبوزات الفينو، التي يطلق عليها الأهالي في دشنا “أقراص الفينو”، بمثابة كحك العيد، للأسر الفقيرة، خاصة مع ارتفاع أسعار حلويات وكحك العيد لأرقام خيالية هذا العام، الأمر الذي جعل البعض يستبدله بمخبوزات الفينو التي لا تتجاوز بضع جنيهات.

رحمة

يقول محمد الشاطر، عامل، إن غالبية الأهالي الذين يشترون هذه المخبوزات بهدف توزيعها رحمة للأموات بالمقابر، لذلك تكثر هذه التجارة في أخر أيام شهر رمضان ليتثني للأهالي توزيعها على الفقراء قبل صلاة العيد عند زيارة المقابر، التي تعتبر عادة متوارثة للأهالي.

بديل

ويضيف سيد نعيم، تاجر، أن العشرات استبدلوا هذه المخبوزات بكحك العيد بسبب ارتفاع سعر جوال الدقيق، ومتطلباته، التي “تكسر ظهر المواطنين” بحسب وصفه، معتبرًا “الفينو” تجارة رابحة للعشرات، ولكنه لا يستمر سوي يوم أو يومان على الأكثر.

ويلفت محمود متولي، بائع، أن أكياس العيش تحتوى على 13 قطعة، ويتم بيعه بـ5 جنيهات للمواطنين، وهو سعر مناسب جدًا ومقبول في ظل ارتفاع الأسعار الذي أصبح من الصعب السيطرة عليه في جميع السلع هذا العام.

الوسوم