الركود يضرب أسواق “الملوحة” في شم النسيم.. ومواطنون بدشنا: “الأسعار نار”

الركود يضرب أسواق “الملوحة” في شم النسيم.. ومواطنون بدشنا: “الأسعار نار” السمك المملح

شهدت أسواق الفسيخ والأسماك المملحة بمركز دشنا، شمالي قنا، ارتفاعًا غير مسبوق سواء في الأسعار مقارنة بالعام الماضي، تزامنًا مع احتفالات شم النسيم، ما أدى إلى ركود في حركة الشراء والبيع من قبل المواطنين، ومطالب للجهات الرقابية بتفعيل دورها الرقابي على الأسواق لمنع الباعة من استغلال المواطن البسيط،

ضعف الرقابة

يقول عثمان عبدالله، موظف، إن أسعار السمك المملح ارتفعت بشكل مبالغ فيه مقارنة بالعام الماضي، لتفوق القدرة الشرائية للمواطن البسيط، لافتًا إلى أنه مضطر لشرائها لأنها تعتبر الوجبة الأساسية في احتفالات شم النسيم.

وتوضح صفاء رشوان خليل، ربة منزل، أن ارتفاع أسعار الوجبات البسيطة هددت جيوب “الغلابة”، وأصبحت للأغنياء فقط ولا مكان للفقراء في أعياد الربيع -بحسب قولها-، متسائلة “أين دور جهاز حماية المستهلك والتموين من جشع التجار؟.

ويشير عاشور عبدالغني، بالمعاش، إلى أن ارتفاع أسعار “الفسيخ” و”الملوحة” أجبر المواطن على شراء نصف الكمية التي اعتاد شرائها في كل عام، مشيرًا إلى أنه كان يشتري أكثر من 2 كيلو، لكنه مضطر لشراء كيلو واحد نظرًا للارتفاع الجنوني هذا العام.

ركود الأسواق

يوضح أحمد كمال، تاجر، أن أسعار الأسماك أصبحت في زيادة يومية مع اقتراب عيد شم النسيم، ليصبح كيلو السمك البلدي الكبير المملح 100 جنيه بينما كان سعره 80 جنيهًا العام الماضي، وسعر كيلو السمك الفيليه المملح 80 جنيهًا بينما كان 50 جنيهًا، وسجل سعر السمك البلدي المتلت 80 جنيهًا.

ويضيف محمد دندراوي، تاجر، أن سبب ارتفاع أسعار الملوحة والفسيخ نتيجة نقص المعروض من الأسماك في الأسواق، بعد قرار محافظ أسوان بغلق البحيرة وعدم توريد أي أسماك للمحافظات الأخرى، موضحًا أن هناك تراجع في حركة الشراء والبيع مقارنة بالعام الماضي، ما قد يؤدي إلى خسائر فادحة للتجار.

حملات تموينية

ومن جانبه، قال محمد حسين دياب، مدير إدارة تموين دشنا، إن الحملات التموينية كثفت على أسواق “الفسيخ” و”الملوحة” بالتزامن مع احتفالات شم النسيم للتأكد من صلاحيتها وعدم وجود أي أسماك فاسدة حفاظا على سلامة الأهالي، مناشدًا المواطنين بسرعة الإبلاغ عن أي تاجر مخالف أو المبالغة في الأسعار، لاتخاذ الإجراءات اللازمة تجاهه.

الوسوم