استياء أولياء الأمور بدشنا بعد إلغاء امتحانات “الميديترم” للمرحلتين الابتدائي والإعدادي

استياء أولياء الأمور بدشنا بعد إلغاء امتحانات “الميديترم” للمرحلتين الابتدائي والإعدادي امتحانات- أرشيفية

سيطرت حالة من الاستياء بين أولياء أمور طلاب المرحلتين الابتدائية والإعدادية بدشنا، بعد إلغاء المجلس الأعلى للتعليم امتحانات نصف الترم “الميديترم” لطلاب الشهادتين الابتدائية والإعدادية.

كان المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعي، قرر إلغاء امتحان منتصف الفصل الدراسي والالتزام باختبارات شهرية تحريرية 3 مرات في كل فصل دراسي، ووافق على جعل درجة اختبار نهاية الفصل الدراسي لسنوات النقل للمرحلة الإعدادية 60 درجة بدلا من 50.

أولياء الأمور

قالت سناء محمد، ربة منزل، إن قرار إلغاء امتحانات نصف الترم سجعل الطالب تحت سيطرة المدرسين فى المدارسة، وهو ما يزيد من توتر الأطفال خاصة في المرحلة الابتدائية.

وتابع محسن طه، ولي أمر طالب، أن بعد القرار الجديد بإلغاء الدروس الخصوصية بالإضافة إلي إلغاء امتحانات نصف الترم التي سيطيح بالأبناء ولإولياء الأمور أرضًا، في ظل المستوى المتدني للمدارس الحكومية.

المدرسين

ويري أحمد خالد، معلم، أن قرار إلغاء الامتحان سيعود بالراحة على الطالب فهو يؤمن له 3 امتحانات بالترم بمعدل 6 امتحانات في العام، ما يمهد الطالب للامتحانات آخر الترم.

وتتابع هند محمد، معلمة، أن قرار إلغاء امتحانات نصف الترم واستبدالها بـ3 امتحانات في الفصل الدرسي سيجبر الطلاب على الالتزام بالحضور في المدرسة، ومتابعة دروسه وواجباته المدرسية بشكل يومي، مشيرة إلى أن القرار سيقضي على مشكلة الغياب المتكرر للطلاب.

الطلاب

يري طه أحمد، طالب بالشهادة الإعدادية، أن قرار  إلغاء الميدتيرم و الالتزام باختبارات شهرية ثلاث مرات بالفصل الدراسي، ووضع 40% من دراجات الطلاب من تقييم المعلم، سيخلق الكثير من الضغوط للطلاب، ويدفعهم للاستعادة بالدروس الخصوصية واستغلال بعض المدرسين للطلاب .

وأضاف محمد طارق، طالب، أن القرار سيضع أيدي الطلاب تحت “ضرس المدرس” – بحسب تعبيره-، لافتًا إلى أنه سيضطر لأخذ دروس خصوصية عن المدرسين حتى يستطيع الحصول على درجات الاختبارات الشهرية بغض النظر عن مدى مستوى المدرس.

وكيل المديرية

وفي سياق متصل صرح عزت بيومي، وكيل وزارة التربية والتعليم بقنا، بأن الوزارة لم ترسل أي إشارات مباشرة بتطبيق القرارات الجديدة، مشيرًا إلى أنه من المحتمل عدم تنفيذ القرار أو تأجيله إلى العام القادم.

وأضاف أن المديرية تهيء المدارس بالمحافظة لتكون مناسبة للطالب ورفع مستوي الدراسة والاستفادة من الدروس، موضحًا أن المديرية تنظم مجموعات تقوية بداخل المدارس للطلاب، للقضاء على الدروس الخصوصية، وتخفيف الحمل على أولياء الأمور والطالب.

الوسوم