استمرار أزمة المياه بدشنا.. ومواطنون يتهمون الشركة بالمحاباة لصالح “قرى النواب”

استمرار أزمة المياه بدشنا.. ومواطنون يتهمون الشركة بالمحاباة لصالح “قرى النواب” أهالي يلجأون للجراكن لانقطاع المياه

معاناة حقيقية يعيشها أهالى قرى دشنا بسبب انقطاع مياه الشرب بشكل مستمر منذ 6 أشهر، الأمر الذي أثار حالة من الغضب بين الأهالي، واتهم عدد منهم الشركة بالمحاباة، مشيرين بذلك إلى وصول المياه وعدم انقطاعها في القرى التي ينتمي إليها أعضاء مجلس النواب.

6 شهور معاناة

يقول طارق عرفان، أحد أهالي منطقة الرمله بقرية أبومناع بحري، إن المياه غير منتظمة منذ 6 أشهر، وتأتى يوم ثم يتم قطعها في اليوم التالي، متهمًا المسؤولين بمحطة المياه بالتقاعس عن آداء واجبهم.

ويشير عصام الديب، من قرية أبودياب، إلى أنه يضطر لقطع مسافات طويلة لإيجاد منزل به مياه في القرية، حيث لا يوجد أكثر من خمسة منازل هي التي تصلها مياه نظيفة بشكل دائم.

ويلفت مهدي موسى، من قرية أبومناع بحري، أن انقطاع المياه تسبب بشكل كبير في أزمات حقيقة في المنازل، غير أن معظم مساجد القرية تعتمد على الخزانات وأحيانًا يتم تعبئة جراكن من طلمبات المياه لانقطاع المياه على المصلين بالمساجد.

ويضيف عبدالله بركات، من قرية الشيخ علي، أن انقطاع المياه أصبح الهم الأكبر الذي يؤرق جميع سكان القرية، المشكلة الأولى التي تعاني منها أغلبية قرى ونجوع دشنا ، مؤكدًا أنه لولا استخدام الطلمبات والمواتير لوقعت معارك يومية على نقطة مياه.

ويذكر عبدالرحيم مبارك، من قرية نجع عبدالقادر، أنهم يشترون الجراكن من سائقي اللوادر والجرارات حتى يتمكنون من تعبئتها من المناطق القريبة التي تبعد أكثر من 8 كيلومترات عن منازل القرية، حيث يصل سعر جركن مياه الشرب إلى 5 جنيهات.

ويتابع أن القرية منذ نشأتها تعاني انقطاع المياه، ومع ارتفاع درجات الحرارة يضطر الأهالي إلى قطع مسافات كبيرة لتعبئة المياه خوفًا من موت المواشي، كما أنهم يقطعون أكثر من 4 كيلومترات يوميًا للحصول على المياه من القرى القريبة التي تصلها المياه بسبب انخفاضها عن سطح الأرض وقوة شبكات المياه الأرضية بها.

قرى النواب

ويضيف خالد رمضان، من أهالي قرية نجع عزوز، أن انقطاع المياه فى بعض القرى مثل أبومناع، والميات، ونجع عبدالقادر، والشيخ علي، لافتًا أن القرى التى يوجد بها أعضاء مجلس النواب ومسؤلولي شركة المياه تصلها المياه قوية مثل قرية فاو قبلي، وقرى العزب، مطالبًا أعضاء مجلس النواب بتحقيق المساواة بين القرى.

فيما يؤكد اللواء سيف نصر الدين، عضو مجلس النواب عن دائرتي دشنا والوقف، أنه لا توجد تفرقة بين قرية وغيرها، وأن قريته هي الأخرى تعاني انقطاع المياه المستمر، لافتًا أنه يسعى لحل أزمة مياه الشرب لجميع قرى دشنا، ومشيرًا إلى أنه سيقوم بزيارة رئيس الوزراء لحل هذه المشكلة.

ويعد نصر الدين أهالي الدائرة بحل المشكلة في القريب العاجل.

شركة المياه

ومن جانبه يقول علي نصر، مدير شركة المياه بدشنا، إنه جارى التوصل لحل المشكلة خلال الأيام المقبلة، ورفع قدرة المياه من 400 لتر في الثانية إلى 800 لتر في مرشح السمطا والعزازية.

الوسوم