ارتفاع ضحايا الجيش والشرطة من دشنا إلى 5 شهداء

ارتفاع ضحايا الجيش والشرطة من دشنا إلى 5 شهداء

بعد استشهاد النقيب محمد أنور جمعة، 30 عاما، ابن قرية أبودياب، غربي دشنا، اليوم الأحد، في انفجار عبوة ناسفة في مدرعة تابعة لقوات الشرطة بمنطقة الحسنة وسط سيناء، ارتفع عدد شهداء دشنا إلى 5 شهداء من الجيش والشرطة، خلال الفترة ما بعد ثورة 30 يونيو.

“ولاد البلد” ترصد عدد شهداء مركز دشنا من الجيش والشرطة.

في 26 أكتوبر 2014؛ شيعت قرية العطيات بدشنا، جثمان الشهيد “السيد سلامة عبد العزيز”، ضمن المصابين في كمين القواديس بالشيخ زويد في سيناء، الذين أصيبوا على يد الإرهاب الغاشم، حيث توفى الشهيد متأثرًا بجراحه فى مستشفى كوبرى القبة العسكرى.

وفي 25 فبراير 2015، استقبلت المحافظة جثمان الشهيد أسامة محمد السمان، أمين شرطة، الذي لقى مصرعه في تبادل إطلاق أعيرة نارية أثناء تأدية واجبه خلال حملة أمنية لضبط مجموعة من الهاربين من أحكام قضائية بقرية عزبة الألفى التابعة لمركز دشنا.

وفي يونيو 2015، استشهد حساني مصطفى إسماعيل؛ إثر تلقيه طلقا ناريا بالبطن لتصديه للهجوم المسلح على مكتب بريد حجازة التابع لمركز قوص جنوب محافظة قنا.

وفي 5 فبراير 2016، استقبل أبناء قنا خبر استشهاد أحد أبناء القوات المسلحة النقيب منتصر حسن رشوان ابن محافظة قنا بمركز دشنا، الذي استشهد في حادث انقلاب سيارة تابعة للقوات المصرية العاملة، ضمن قوات حفظ السلام في كوت ديفوار.

 

 

الوسوم