ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية قبل رمضان يثير قلق محدودي الدخل بالوقف

ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية قبل رمضان يثير قلق محدودي الدخل بالوقف سلع استهلاكية - أرشيفية
كتب -

حالة من الاستياء والقلق تسيطر على كثير من المواطنين خاصة محدودي الدخل بمدينة الوقف شمالي محافظة قنا، نتيجة ارتفاع أسعار بعض السلع الغذائية رغم تأكيد الحكومة على انخفاضها، خاصة في أسعار الزيت والسمن والأرز والشاي، بنسبة تجاوزت الـ 10% وسط مطالب بتدخل سريع وحاسم من الأجهزة المسؤولة، والقضاء على غول الأسعار الذي توحش بصورة مفزعة حتى كاد التهام محدودي الدخل، خاصة مع قرب حلول شهر رمضان المعظم الذي يتزايد فيه معدل استهلاك المواطنين لتلك السلع، الأمر الذي ينذر بارتفاع الأسعار مرة أخرى.

فيقول أحمد عبدالله، تاجر بقالة إنه هناك ارتفاعًا ملحوظًا في أسعار عدد من السلع الاستهلاكية نتيجة لارتفاع اسعار الدولار في السوق حيث ارتفع ثمن ربع كيلو الشاي من تسعة جنيهات لإحدي عشر جنيهًا، وارتفع سعر السمن من 31 جنيهًا لـ35 جنيهًا وارتفاع الأرز من خمس جنيهات لسبع جنيهات والزيت من عشر جنيهات لإحدى عشر جنيهًا، كما أن هناك أنواع من الزيت ارتفع سعرها من 15 جنيهًا إلى 18 جنيهًا.

ويقول محمد جمال، موظف أن موجة الأسعار كادت تلتهم محدودي الدخل حتى أصبحوا عاجزين عن تلبية احتياجات أسرهم، خاصة أن الرواتب ثابتة والسلع فى زيادة مستمرة مما يؤثر بالسلب على المواطن البسيط.

ويضيف أنه بعد ارتفاع أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه المصري في الفترة السابقة أدى إلى ارتفاع تكلفة السلع المستوردة، خاصة أنه يتم استيراد من 60% من احتياجاتنا من السلع الغذائية و75% من المواد الخام ومستلزمات الإنتاج.

وترى عيشة مصطفى، ربة منزل أن نقص السلع التموينية، خاصة الأرز والزيت هو ما ساعد على استغلال تجار السلع الحرة ورفع الأسعار مطالبة بتشديد الرقابة التموينية على المحال التجارية لضبط الأسواق.

وييقول عماد فتحي، أحد مواطني الوقف: الحكومة دائمًا ما ترسم الأحلام الوردية لمحدودي الدخل وخفض الأسعار، لكن لم نرى إلا وعود لا تنفذ، مطالبًا الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتدخل حتى ينقذنا من افتراس الأسعار لجيوبنا.

الوسوم