ارتفاع أسعار أعلاف الماشية يهدد قطاع الثروة الحيوانية

ارتفاع أسعار أعلاف الماشية يهدد قطاع الثروة الحيوانية أرشيفية
كتب -

كتب: إبراهيم عبداللاه

شهدت أسواق مدينة دشنا وقراها ارتفاعا كبيرا في أسعار أعلاف المواشي والنخالة، حيث ارتفعت أسعار النخالة إلى 2300 جنيه للطن، بزيادة قدرها 400 جنيه في الطن الواحد؛ بزيادة 20٪ عن الأسعار التي كانت سائدة منذ حوالي شهر سابق؛ حيث كان سعرها 1900 جنيه فقط، بسعر 76 جنيها للجوال زنة 40 كجم، مما يهدد قطاع إنتاج الثروة الحيوانية والداجنة، بحسب المربين.

كما شهدت أسعار الذرة الشامية ارتفاعا غير مسبوق في أسواق المدينة بزيادة حوالي 52٪ عن أسعارها الشهر الماضي .

ووصل سعر إردب الذرة الشامية زنة 180 كيلو حوالي 560 جنيها ليصل سعر الطن من الذرة الشامية إلى 3100 جنيه، بينما كان سعره في أسواق مدينة دشنا وقراها من شهر مضى حوالي 370 جنيها للإردب بسعر 2055 جنيها للطن، كما وصل سعر إردب الذرة الرفيعة زنة 180 كيلو إلى حوالي 600 جنيه ليقفز سعر الطن إلى 3300 جنيه، بواقع 450 جنيها للإردب قبل شهر مضى بسعر 2500 جنيه للطن.

وحول أثر هذه الزيادات على الثروة الحيوانية والداجنة، يقول محمد حمدان، مزارع، إن ارتفاع أسعار أعلاف المواشي تزداد يوما بعد يوم، وبشكل مستمر، وتؤدي هذه الزيادة غير المبررة بصفة عامة إلى إضافة أعباء مالية جديدة على المربين، الذين بدورهم قد يمتنعون عن تربية المواشي لعدم تحقيقهم فائدة من وراء تربيتها وعدم تحقيق هامش الربح المرضي.

ويوضح عثمان السيد، تاجر، أن عدم اهتمام وزارة الزراعة بصغار المربين، وعدم تقديم دعم لهم على الأعلاف؛ هو ما جعل الأسعار تزداد يوما بعد الآخر، حيث كانت الوزارة فيما مضى تقدم الدعم اللازم لصغار المربين، لاسيما في أعلاف المواشي والنخالة، وعلى مدار العام، ولكن حاليا تركت الوزارة صغار المربين بلا دعم حقيقي، وحررت أسعار النخالة وتركت المربين يواجهون شبح غلاء أسعار الأعلاف .

ويضيف محمود محمد، مزارع، أحد مربي الماشية، قائلا إن ارتفاع أسعار النخالة والأعلاف يهدد بالطبع إنتاج الحيوانات المزرعية، كما يعوق المربين من الاستمرار في تربية المواشي، ويقلل من صافي أرباحهم، كما يؤدي ارتفاع أسعار النخالة إلى ارتفاع سعر اللحوم على المستهلكين، وقد يؤدي إلى عزوف المربين تدريجيا عن تربية الحيوانات، مما يهدد إنتاج الثروة الحيوانية في مصر .

الوسوم