أول الشعبة الأدبية بالوقف: أهدي نجاحي لروح والدي ونظام البوكليت ناجح

أول الشعبة الأدبية بالوقف: أهدي نجاحي لروح والدي ونظام البوكليت ناجح
كتب -

دشنا- محمد مكي وجاد مسلم:

“أهدي نجاحي وتفوقي لروح والدي الذي توفي منذ أيام”، بهذه الكلمات بدأ عبدالرحيم محمد عبدالرحيم، أول الشعبة الأدبية على مستوى إدارة الوقف التعليمية، بمجموع 95.4%، من مدرسة الشهيد حسني عبادي الثانوية المشتركة بمركز الوقف، شمالي قنا، حديثه مع دشنا اليوم، معبرًا عن فرحته لتحقيق حلم والده الذي توفي منذ 10 أيام تقريبًا.

يقول عبدالرحيم: “كنت أتمنى أن يكون أبي على قيد الحياة ليعيش معي فرحتي بالتفوق، وتحقيق حلمه الذي كان ينتظره”، مضيفًا أنه كان دائمًا ما يشجعه على المذاكرة والتفوق، وكان قدوته في كل خطوات حياته.

ويضيف أنه كان يتوقع الحصول مجموع كبير، ولكن لم يتوقع أن يحصد المركز الأول على مستوى الشعبة الأدبية بإدارة الوقف التعليمية، لافتًا إلى أنه كان يقسم وقته بين المواد بحسب صعوبتها، ويذاكر 5 ساعات يوميًا، خاصة وأنه كان يعتمد على الدروس الخصوصية في كل المواد.

ويشيد أول الشعبة الأدبية بالوقف، بنظام البوكليت، موضحًا أنه نظام مرتب ومنظم ومنع الغش، كما أنه ساعد الطلاب عدم نسيان الإجابات، وكان له دور كبير في تفوقه.

ويشير عبدالرحيم محمد، إلى أنه كان يأمل بالالتحاق بإحدى الكليات العسكرية، ولكن مع ظروف وفاة والده قرر الالتحاق بكلية التربية رغم حصوله على مجموع عالي، مقدمًا الشكر إلى أساتذته بالمدرسة خاصة حمادة قاسم ومحمد حسن وصلاح رسلان ومصطفى سلام، الذين لهم الفضل بعد الله على حصوله على المركز الأول على مستوى الشعبة الأدبية في الوقف.

الوسوم