“أوقاف دشنا” تبدأ خطة إحلال وتجديد مساجد في دشنا وقراها

“أوقاف دشنا” تبدأ خطة إحلال وتجديد مساجد في دشنا وقراها علي عبادي
كتب -

أعلنت إدارة أوقاف دشنا، اليوم الأربعاء، بدء إحلال وتجديد عدد من المساجد التابعة للإدارة في مدينة دشنا وقراها، ضمن خطة وزارة الأوقاف لتجديد المساجد.

وقال علي عبادي، مدير إدارة أوقاف دشنا، لـ”ولاد البلد” إنه جرى إخطار الإدارة الهندسية بمديرية أوقاف قنا، والتي قامت بمعاينة فنية للمساجد القديمة، مشيرًا إلى أن الإدارة الهندسية قررت إغلاق بعض المساجد بقرى دشنا لحين تجديدها، حفاظًا على أرواح المصلين.

وأوضح عبادي أن المساجد التي أغلقت 8 وهي: مسجدي أبو بكر الصديق وآل عرنوس بالسمطا، ومسجدي الإسراء وحسن العريبي بأبو دياب غرب، ومسجد آل حمد بفاو بحري، ومساجد الإمام الشافعي وآل بصبوص وعبدالله بن عباس في قرية أبودياب شرق، مشيرًا إلى توزيع عمالة المساجد المغلقة على المساجد الأخرى، كما جرى عمل معاينة لمسجد آل رشوان ببندر دشنا، وتقرر إدراجه بخطة الإحلال والتجديد، ولم يغلق لأن لا يشكل أي خطر على المصلين.

وأشار المهندس أحمد ضيفي، مدير الأدارة الهندسية بمديرية أوقاف قنا، إلى أنه طبقًا لتعليمات وزارة الإوقاف جرى عمل المعاينات الفنية اللازمة للمساجد المتصدعة وكتابة التقرير الفني بحالة المساجد ومدى احتياجها إما للترميم أو الإحلال والتجديد، إذ تعطى الأولوية في الإحلال والتجديد للمساجد الأكثر احتياجًا، والتي يمثل بقائها علي وضعها الحالي خطرًا على أرواح المصلين والعاملين، منوهًا بأن الاعتمادات المالية المخصصة لكل إدارة تحدد بواسطة الوزارة اعتبارًا من السنة المالية الجديدة في شهر يوليو المقبل.

وألمح الشيخ عبدالعزيز الروبي، إمام وخطيب مسجد رشوان، إلى مخاطبة الوزارة باحتياج المسجد للإحلال والتجديد على اعتبار أنه من أقدم المساجد ببندر دشنا، وجاءت استجابة للمطالب وجرى معاينة المسجد بواسطة الإدارة الهندسية بالمديرية، والتي قررت إدراجه في خطة الوزارة وإعادة بناؤه بمجرد وصول الاعتمادات المالية حسب خطة الوزارة في توزيعها على الإدارات التابعة لها.

الوسوم