أهالِ بأبومناع بحري يطالبون بالإبقاء على “الشبح الصغير” رئيسًا لنقطة القرية

أهالِ بأبومناع بحري يطالبون بالإبقاء على “الشبح الصغير” رئيسًا لنقطة القرية النقيب مدحت عبدالجواد
كتب -

كتب: مصطفى عدلي ومحمد مكي

سادت حالة من الاستياء بين أهالي قرية أبومناع بحري، التابعة لمركز دشنا، شمالي قنا، عقب اعتماد اللواء علاء محمود العياط، مدير أمن قنا، حركة تنقلات الداخلية للعام 2017، ونقل النقيب مدحت عبدالجواد، رئيس نقطة أبومناع بحري، إلى مركز شرطة دشنا، مطالبين بإلغاء قرار النقل والإبقاء على أحد القيادات الأمنية التي فرضت نفسها على الساحة بسبب قدرتها الفائقة على نشر الأمن ودورها الكبير في المصالحات، وحسن التعامل مع المواطنين، بحسب أهالي بالقرية.

يقول محمد أحمد، موظف، إن أهالي قرية أبومناع بحري فوجئوا بقرار نقل النقيب مدحت عبدالجواد من نقطة أبومناع بحري، كمعاون ضبط بمركز شرطة دشنا، بعدما نجح بالتنسيق مع وحدة مباحث مركز شرطة دشنا، في فرض الحالة الأمنية بالقرية فى فترة توليه رئاسة نقطة القرية.

ويطالب شباب بائتلاف شباب أبومناع بحري، اللواء مجدي عبدالغفار، وزير الداخلية، واللواء محمود العياط، مدير أمن قنا، باستمرار عمل النقيب مدحت عبدالجواد، رئيسًا لنقطة القرية، بعدما أثبت كفاءة كبيرة في إدارة الأزمات بالقرية خلال العام الذي تولي فيه منصب رئيس نقطة القرية.

ويضيف الحاج عبدالباسط مبارك، أن النقيب عبدالجواد، رجل شهد له أهالي القرية بالنشاط والاحترام والهمة في بذل الجهد ونبذ الخلافات وحلها بشكل مرضي وينزع فتيل الأزمات بين الأهالي في مهدها، متمنيًا له التوفيق خلال الفترة المقبلة.

ويناشد أحمد كبسونة، مقاول، مدير أمن قنا، بالإبقاء على رئيس نقطة القرية لفترة ولاية ثانية، وإلغاء نقله لمركز دشنا، بسبب نجاحه في إنهاء العديد من الخصومات من خلال لجنة المصالحات التي تكونت من كبار العائلات وترأسها ضابط النقطة التي قاله عنه أنه الأهالي أطلقوا عليه لقب “الشبح الصغير” أسوة بالعقيد حسن نجم الدين مأمور مركز شرطة دشنا في التسعينيات، بعدما سار علي نهجه، ونجح في لم شمل العائلات بالقرية.

الوسوم