أهال بقرى دشنا يطالبون بإقالة رؤساء المجالس المحلية بسبب انقطاع المياه والكهرباء.. ونشطاء يطلقون “مسؤولون فاسدون”

“أبسط حلم للغلبان شوية مية تروي عطشه.. أرحمونا ربنا يرحمكم”.. لسان حال أهال بقرى دشنا؛ لانقطاع المياه عن منازلهم لعدة أشهر، وسط مطالبات بإقالة مسؤولي المركز.

امتد انقطاع المياه والكهرباء إلى قرى نجع عتمان، ونجع عزوز، ونجع سعيد، والشيخ علي، وأبومناع قبلي، والعزب، وأبودياب شرق، وأبودياب غرب.

كما أطلق نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “فسيبوك” حملة بعنوان “مسؤولون فاسدون” تطالب بإقالة رؤساء المجالس المحلية ورئيس شركة المياه.

فسر حسين عبدالله، محاسب،  أن الانقطاع الدائم للماء والكهرباء بقرى العزب المصري إهمال واستهتار من قبل المسؤولين بحقوق المواطنين، مطالبا نواب دائرة دشنا بمجلس النواب بالعمل على إيجاد حلول في أزمات انقطاع المياه والكهرباء، كما طالب بإقالة كل مسؤول بالمركز، قائلا “اللي مش عارف يلبي احتياجات المواطنين يرحل”.

“الناس صايمة ومش حاملة الحر مع قطع المية والكهرباء”.. هكذا يعبر محمد الدشناوي، أحد الأهالي، عن غضبه من انقطاع التيار الكهربائي وقت الإفطار ولعدة ساعات بنجع الفحيرة بالسمطا.

ويقول سيد عبدالرحمن، مزارع، إن انقطاع المياه بصفة دائمة بقريتي أبودياب غرب وشرق تسبب في غضب الأهالي؛ بسبب تعرضهم للذل والمهانة من أجل الحصول على نقطة مياه، وتعرضهم لمشقات الحصول على المياه في نهار رمضان، قائلا “إن ما يحدث للمواطنين سيفقدهم أي شعور بالانتماء أو أي قيمة وطنية وإنسانية”.

ويشير أحمد المناعي، مراقب صحي، إلى أن حقيقة الأمر يعود إلى قيام بعض المسؤولين بإهدار الملايين في عمليات تجديد وإحلال شبكات المياه وتسليمها على الورق فقط دون تنفيذ مشاريع التجديد، مضيفا أنه لابد من إقالة كل متسبب في حالة الفساد المنتشرة في المحليات.

ويتساءل عاشور أحمد، محام، “نوابنا اللي انتخبهم الشعب فين؟” معبرا عن غضبه لعدم تواجدهم على أرض الواقع بين المواطنين بدشنا.

ويقول محمد عمر، نجار، إن رد فعل المواطنين على أزمات انقطاع المياه والكهرباء وبخاصة في شهر رمضان لابد وأن يأتي بشكل قوي، لدفع المسؤولين بدشنا العمل على توصيل المياه للقرى، مضيفا أنه لابد للأهالي أن تمتنع عن دفع فواتير المياه والكهرباء.

بينما نادى آخرون بضرورة تصعيد الأمر لإقالة محافظ قنا والاحتجاج أسوة بأهالي قفط، إذ تجمهر عدد من أهالي قفط مساء أمس الاثنين وقطعوا طريق (قنا – الأقصر) احتجاجا على انقطاع التيار الكهربائي.

حاولت “ولاد البلد” ولعدة مرات التواصل مع مسؤولي شركة المياه بدشنا إلا إنهم رفضوا التعقيب، وكان قد قال في وقت سابق حسني متولي، رئيس مدينة دشنا، إن أزمة المياه ستنتهي في قرى دشنا بعد الانتهاء من مرشح نجع الجزيرة بقرية السمطا ومرشح العزازية، لافتا إلى أنه سيتم ضخ المياه من تلك المرشحات الجديدة للقرى، ما سيوفر المياه لجميع المواطنين.

كما قام عدد من أهالي قرية العزب ونجع عتمان والحفيان والعجاجرة بتقديم شكوى إلى محافظ قنا مطالبين بإقالة مسؤولي شركة المياه بدشنا ومجلس المدينة؛ لتقاعسهم عن توصيل المياه لهم، بينما هناك نجوع تصلها المياه يقطنها مسؤولي الشركة.

ووعد اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، الأهالي بتوصيل المياه لقرى دشنا في أسرع وقت ممكن وخاصة في شهر رمضان، ومحاسبة كل المتقاعسين عن خدمة المواطنين وتوفير الخدمات الضرورية لهم.

الوسوم