أهالي بعزبة الألفي يطالبون برفع مخلفات الترع من طريق “مدخل القرية”

أهالي بعزبة الألفي يطالبون برفع مخلفات الترع من طريق “مدخل القرية” مخلفات الرى على جانب الطريق

يطالب عدد من أهالي قرية عزبة الألفي، برفع مخلفات الترع من على طريق مدخل القرية المؤدي إلى قرى “نجع سعيد، ونجع عزوز، وفاو قبلي، والشيخ على”.

يقول محمد عبدالرحمن، مزارع، إن مدخل قرية عزبة الألفي طريق حيوي للكثير من القرى وليس قرية عزبة الألفي فقط، مشيرًا إلى أنه طريقًا رئيسيًا للعديد من القرى، لأنه متفرع من طريق “القاهرة ـ أسوان” الزراعي.

ويضيف محمود صبري، مزارع، أن مخلفات الري على جانبي الطريق ضيقت مساحته وأعاقت حركة المرور به، الأمر الذي يؤدي إلى وقوع حوادث، نظرًا لكثرة السيارات التي تستخدم الطريق.

ويطالب محمود عبدالسلام، مدرس، برفع مخلفات الري من على الطريق بصورة مستمرة، لافتًا إلى وقوع مدرسة الحسيني للتعليم الأساسي على هذا الطريق، يعرض  الأطفال للحوادث أثناء ذهابهم إلى المدرسة ورجوعهم منها بسبب ضيق مساحة الطريق.

ويتابع صبحي محمد، سائق، أنه يعمل هو وزملائه على سيارات النقل الثقيل في المحاجر الموجودة بالجبل، بقرى نجع سعيد، والشيخ على، ونجع عزوز، ويمرون يوميًا بهذا الطريق، وأن مخلفات الري أدت إلى ضيق مساحته، وهو ما يعوق سيرهم عليه، لافتًا إلى أنهم يخشون وقوع حوادث أثناء مرور الأطفال.

من جانبه قال صالح أبوالفضل، مسؤول قسم التنظيم بالوحدة المحلية بفاو قبلي، لـ “دشنا اليوم”، إنهم سينظمون حملات لرفع مخلفات الري من على جوانب الطرق خلال الأيام القادمة، بإشراف حافظ محمود، رئيس القرية.

وأوضح صالح أن عمليات نظافة الترع تمت خلال الأسابيع القليلة الماضية، ما يجعل إزالتها مباشرة أمرًا صعبًا لأنها عبارة عن تراكمات طينية، مشيرًا إلى أنهم ينتظرون جفافها من المياه لإزالتها ونقلها بعربات القمامة.

الوسوم