أهالٍ بدشنا يطالبون بتوفير سيارات سيرفيس تقلهم من القرى إلى موقف قنا

أهالٍ بدشنا يطالبون بتوفير سيارات سيرفيس تقلهم من القرى إلى موقف قنا الموقف

قنا – أميرة عمر:

يطالب عشرات الأهالي بدشنا المسؤولين بضرورة توفير سيارات “سرفيس” تقل المواطنين من القرى إلى موقف قنا، تفاديًا لصعوبة المواصلات، وازدحام الشوارع بمركبات “التوك توك” التي بلغت أجرتها 10 جنيهات.

تقول هالة علي، محامية، إننا نسكن بالقرب من الموقف الجديد، وعندما أذهب إلى عملي بالمحكمة أضطر إلى استقلال “التوك توك” تتعدى أجرته الخمس جنيهات في الذهاب ومثلها في العودة، وهناك أشخاص قد تكون ظروفهم المادية لا تسمح بدفع 10 جنيهات يوميا للوصول إلى أماكنهم التي يقصدونها، مطالبة بتوفير سيارات سيرفيس بأسعار رمزية تنقل الركاب، لتفادي صعوبة المواصلات وازدحام الشوارع بمركبات “التوك توك”، التي ارتفعت أجرتها من 5  إلى 10 جنيهات.

ويشير مصطفى الشاطر، موظف، إلى أن هناك أشخاص قد يأتون من القرى لمركز دشنا، لقضاء متطلباتهم اليومية وقد يكونوا مرضى أو كبار في السن، وقد يكونوا لم يمتلك أجرة لكي يحصل على وسيلة مواصلات مريحة تمكنه من الوصول لمصلحة ما، فالكثيرون ما يترددوا على السجل المدني والمستشفى والمحكمة وأماكن أخرى.

ويناشد الشاطر المسؤولين توفير “سيرفيسات” لنقل المواطنين، تكون مخصصة لأماكن معينة داخل المركز، للتخلص من ازدحام الشوارع الرئيسية التي تملؤها مركبات “التوك توك” والدراجات الناريه، وتشغيل الموقف الجديد الواقع على أول طريق دشنا الرئيسي.
ويوضح محمود عبدالله، مقاول، أن هناك سيرفيسات تأتي من كوبري حلاوة وتتوقف عند كوبري قنا، فلماذا لا تنقل إلى آخر الموقف حتى بوابة المصنع؟، لتقل الركاب الموجودين على الطريق الرئيسي.

وبدوره يقول حسني متولي أبوزيد، رئيس مجلس مدينة دشنا، إنه سوف يجرى تشغيل الموقف الجديد قريبًا، بعد إنهاء الإجراءات اللازمة للتعاقد مع السيرفيس لنقل الركاب وتوفير سيرفيسات أخرى تقل المواطنين إلى جميع الجهات الحكومية على مستوى مركز دشنا، على أن تكون أجرته رمزية تناسب جميع المواطنين وقد لا تتعدى الجنيه الواحد.

الوسوم